المهجرون والمعتقلون ضمن أجندة اجتماعات اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 03.12.2020 | 16:09 دمشق

إسطنبول - متابعات

ناقشت هيئة التفاوض السورية اليوم الخميس، ملفات المهجرين والمعتقلين وحقوق الإنسان، وذلك في اجتماعات اليوم الثالث من الجولة الرابعة للجنة الدستورية في جنيف.

وقالت الهيئة في تغريدة على حسابها في تويتر "اللجنة الدستورية تستمر في جلسات اليوم الثالث من الدورة الرابعة من اجتماعات اللجنة حسب جدول الأعمال.. قدّم الأعضاء من هيئة التفاوض السورية اقتراحات حول عدة مضامين دستورية".

وتشمل الاقتراحات "إنشاء هيئات مستقلة لرعاية شؤون المهجرين واللاجئين والنازحين، وإنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان والتي تعنى بموضوع المعتقلين والمفقودين والمغيبين قسرياً".

وقال طارق الكردي عضو اللجنة عن وفد المعارضة لوكالة الأناضول التركية، إن الجولة الحالية في جنيف تناقش مواضيع تحت عنوان "نقاش المبادئ الوطنية الأساسية".

وأضاف: "مهمتنا كلجنة دستورية هي صياغة الإصلاح الدستوري ودستور جديد لسوريا. نتعاطى مع هذه العناوين من خلال المضامين الدستورية الخاصة بها".

وناقش أعضاء اللجنة الدستورية في دورتها الرابعة " الهوية الوطنية وبعض المبادئ الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، إضافة إلى موضوع اللاجئين والمعتقلين وقضايا إنسانية"، بحسب الكردي.

وفي إحاطته أمس، أكّد البحرة أن إنجاح اللجنة الدستورية يعني الدفع لإنجاح الحل السياسي الذي يؤدي إلى التنفيذ الكامل والصارم لقرار مجلس الأمن رقم 2254، لافتا إلى أنّ "إنجاز مسودة دستور يمثل إنجاز نصف الاتفاق على الحل السياسي".

اقرأ أيضاً: هادي البحرة: لا يمكن ضمان العودة بوجود المعتقلين والمغيّبين

وبدأت الجولة الرابعة من اجتماعات اللجنة الدستورية يوم الإثنين الفائت، أعمالها في مدينة جنيف، بعد وصول وفدي المعارضة برئاسة هادي البحرة ووفد النظام برئاسة أحمد الكزبري، ووفد المجتمع المدني.

وعقدت 6 جلسات على مدار الأيام الثلاثة الماضية، حيث تعقد جلستان يومياً، الأولى صباحاً والثانية ظهراً. ومن المقرّر أن تستمر الاجتماعات حتى يوم غد الجمعة.

مقالات مقترحة
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر