"المصدر الحر".. "الصفدي" الذي قضى تعذيباً في سجون "الأسد"

تاريخ النشر: 18.07.2018 | 18:07 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:16 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جالت قصة نضال المبرمج والثائر السوري - الفلسطيني (باسل خرطبيل الصفدي) جميع وسائل الإعلام الدولية، التي سلّطت الضوء على مسيرته عقب اعتقاله عام 2012، وبعد إعلان مقتله "تحت التعذيب" في سجون "نظام الأسد" بدمشق عام 2015.

واليوم يروي تلفزيون سوريا في فيلم أطلق عليه "المصدر الحر" سيُعرض، يوم الجمعة القادم (في العاشرة مساء)، قصة (الصفدي) الذي دفع حياته ثمناً لـ تحقيق حلمه في الحرية التي ثار لأجلها الشعب السوري ضد استبداد ووحشية "نظام الأسد" منتصف شهر آذار عام 2011.

لم يحلم "الصفدي" بحرية الأرض والسماء والهواء والإنسان فحسب، بل كان له حلمان آخران سخّر حياته لـ أجلهما، حلم مهني يتعلق بـ"الحرية المعلوماتية" وأن يصبح "الإنترنت" مصدراً مفتوحاً للجميع، وحلم وطني في إيصال كلمة المستضعفين والمظلومين وتحقيق العدالة التي تفقدها سوريا في ظل حكم "الأسد".

 


من هو (باسل الصفدي)؟

باسل الصفدي شاب فلسطيني سوري. نبغ باسل مبكرا في حقل برمجة المعلومات وكان من رواد الدعاة لنشر ثقافة المصادر الإبداعية المفتوحة. بعد اندلاع الثورة السورية (2011) لم يتوانى باسل عن المشاركة بما يملكه من معرفة وخبرات في دعم الثورة وذلك من خلال تحميل الفيديو والروابط للشبكات الإعلامية العالمية لإيصال صوت الثائرين والمتظاهرين ضد النظام السوري.

وعمل "الصفدي" (مواليد دمشق 22 أيار 1981) مديراً تقنياً ومؤسساً مشاركاً للشركة البحثية "Aiki Lab"، وكان المدير التقني لشركة "الأوس" للنشر (مؤسسة نشر بحثية مختصة بعلوم وفنون الآثار في سوريا). كما اشتهر على نطاق واسع في أوساط ما يعرف بـ"الإنترنت الحر" والذي يدعو إلى الاستخدام "غير المقيّد" للشبكة العنكبوتية.

اعتقلته قوات النظام منتصف شهر آذار عام 2012، ونقلته بعد الاعتقال إلى فرع التحقيق "248" في دمشق، وبقي في السجن الانفرادي هناك لـ مدة تسعة أشهر، قبل أن يٌرسل إلى "سجن عدرا" في دمشق، ووجّه له "النظام" تهم عدّة مِن بينها "التجسس لمصلحة دولة عدوة".

وأثار اعتقال "الصفدي" الرأي العام العالمي، فتظاهر المئات مِن الناشطين في عدد من المدن حول العالم، ورفع المتظاهرون صور "باسل" في عواصم ومدن عدّة أبرزها "لندن، وباريس، وبرلين، وبيروت، وسنغافورة، وبوسطن" وغيرها، كما رفعوا شعارات تطالب بالكشف عن مصيره وإطلاق سراحه.

ارتبط باسل بقصة حب مع محامية تشبهه -- نورا. ولكن حكايتهم لم تكتمل فرحتها بسبب اعتقال باسل من قِبل النظام السوري وسجنه لمدة ثلاثة سنوات ثم تصفيته لاحقا عام 2015. قصة حب باسل ونورا لم تمت أبدا، وتم تتويجها في ذكرى باقية وحيّة لن تموت من ذاكرة الشعب السوري.

وتكريماً لـ"الصفدي"، أعلنت شركة البرمجة الفرنسية "Rainbox" قبل أيام، إطلاق الإصدار السادس عشر من برمجيتها الشهيرة في عالم تحريك الرسومات والشخصيّات "Duik" تحت اسم "DuikBassel"، مضيفةً عبر موقعها الرسمي، أنها أرادت انتهاز هذه الفرصة لـ قَوْل شيء ما، ولـ اختيار اسم له معنى مهم.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا