اللاذقية.. خسائر لـ"النظام" بمحاولات تقدّم جديدة في الكبينة

تاريخ النشر: 01.12.2019 | 11:20 دمشق

آخر تحديث: 01.12.2019 | 11:49 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

حاولت قوات النظام مدعومة بميليشيات إيرانية وغطاء جوي روسي، اليوم الأحد، التقدّم مِن جديد في منطقة الكبينة (الكبانة) بجبل الأكراد شمال اللاذقية، بعد محاولات فاشلة خلال اليومين الفائتين، تكبّدت خلالهما خسائر كبيرة.

وقال ناشطون محليون إن اشتباكات "عنيفة" اندلعت في محيط تلال الكبنية، صباح اليوم، تصدّت خلالها الفصائل العسكرية لـ محاولة قوات النظام والميليشيات المساندة لها التقدّم في المنطقة، وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخي كثيف.

وأضاف الناشطون أن الفصائل العسكرية صدّت، خلال اليومين الفائتين، نحو أربع محاولات تقدّم لـ قوات النظام والميليشيات المساندة لها على تلال الكبينة، وتمكّنت مِن قتل وجرح عددٍ مِن عناصر "النظام"، رغم القصف الكثيف على المنطقة.

وذكرت شبكة "إباء" الإخبارية، أن الفصائل تمكّنت مِن صد محاولة تقدم لـ قوات النظام على محور الكبينة، أمس السبت، حيث جرت اشتباكات "عنيفة" بين الطرفين، أسفرت عن مقتل وجرح مجموعة كاملة مِن عناصر النظام.

وأضافت الشبكة، أن مجموعات قوات النظام والميليشيات المساندة لها انسحبت مِن محيط تلال الكبنية بعد فشلها بالتقدّم، فيما استهدفت مدفعية "هيئة تحرير الشام" مواقع "النظام" والميليشيات في قرية "جب الأحمر" القريبة، وحقّقت إصابات مباشرة في صفوفِ عناصرهم.

وتزامنت محاولة التقدّم، مع غارات كثيفة بالصواريخ شنّتها طائرات حربية روسيّة على مواقع الفصائل في تلال الكبينة، ترافقت مع قصفٍ مدفعي وصاروخي نفّذته قوات النظام على المنطقة، فضلاً عن إلقاء مروحيات "النظام" العديد مِن البراميل المتفجرة.

ويوم الجمعة الفائت، حاولت قوات النظام التقدم ثلاث مرات على جبهة تلال الكبينة (الكبانة) إلّا أن جميع محاولاتها باءت بالفشل، وخسرت ثمانية مِن عناصرها بينهم ضابط برتبة ملازم أول، وأصيب 12 آخرون، كما أعطبت الفصائل دبابتين لها في المنطقة.

وسبق أن أعلنت "هيئة تحرير الشام"، منتصف شهر تشرين الثاني الفائت، مقتل سبعة عناصر لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية، خلال تصديها لـ محاولة "النظام" الثامنة - مِن الشهر ذاته - بالتقدم على (تلة كبانة) الاستراتيجية.

اقرأ أيضاً.. الكبينة.. قتلى لـ"النظام" وميليشيات إيران بمحاولة تقدّم فاشلة

يشار إلى أن قوات النظام - ومنذ أكثر مِن سبعة أشهر - تحاول بدعمٍ مِن ميليشيات إيرانية وغطاء جوي روسي، التقدّم والسيطرة على تلال الكبينة، عبر محاولات تسلّل واقتحام وقصف مكثّف، إلّا أن تحصين المنطقة وموقعها الاستراتيجي يحولان دون ذلك، بل ويكّبدها خسائر كبيرة خلال محاولاتها الفاشلة.

وتزامنت المحاولة الجدية لـ قوات النظام بالتقدّم على تلال الكبينة، اليوم، مع معركة "ولا تهنوا" التي أطلقتها الفصائل العسكرية ضد "النظام" جنوب شرق إدلب، أمس السبت، ردّاً على قصفه المستمر للمدنيين في محافظة إدلب.

اقرأ أيضاً.. حصيلة خسائر نظام الأسد خلال 24 ساعة مِن معركة "ولا تهنوا"