اللاجئون السوريون في كردستان العراق.. أين هم من لقاح كورونا؟

تاريخ النشر: 18.02.2021 | 10:57 دمشق

زيوة حسين - أربيل

تأثر السوريون كغيرهم من سكان إقليم كردستان بانتشار وباء فيروس كورونا في الإقليم، وانعكس هذا التأثر على مختلف جوانب حياتهم الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى ما يعانيه الإقليم في السنوات الماضية من انكماش اقتصادي ملحوظ، أرخى بظلاله على النشاطات الاجتماعية، وباءت نتائجه واضحة على حياة اللاجئين باعتبارهم الحلقة الأضعف في المجتمع.

في كردستان العراق ورغم اتخاذ الإقليم التدابير اللازمة من الإجراءات الاحترازية لحماية اللاجئين الموجودين في مخيماتها وعلى أراضيها، إلا أن استمرار الوباء وتحور هذا الفيروس التاجي كان له تأثير مضاعف على الجميع.

ومع مرور أشهر على بدء استخدام اللقاحات المضادة في أغلب دول العالم.. خلق سؤالاً ملحاً لدى اللاجئين: أين نصيبهم من تطعيمات كورونا؟ ومن المسؤول عن توزيعها؟

"تقصير أممي تجاه اللاجئين السوريين في كردستان العراق"

لم تتخذ الأمم المتحدة أي إجراءات بخصوص تأمين اللقاحات للاجئين في الإقليم، وقال اللاجئ السوري عمر حمو: إن عمل الـ " UN" اقتصر على توزيع النصائح والمساعدة في حجر المصابين بالفيروس كونها المسؤولة عن مخيمات اللاجئين هناك، ولم تتطرّق إلى موضوع اللقاح، التي يبدو أنها عاجزة عن تأمينه في الوقت الحالي.

اقرأ أيضاً: اللاجئون السوريون في العراق.. آفاق مستقبلية!

ويتساءل اللاجئون في الإقليم حول حقوقهم في تلقي التطعيمات، وتشتكي السيدة ليلى رمضان (52 عاماً) من معاناة سابقة مع الفيروس، وهي لاجئة سورية تقيم في "مخيم كورى كوسك" في أربيل، تقول: "لقد أخذت نصيبي من هذه الجائحة، وعانيت أثناء فترة إصابتي بالفيروس، وتضيف: "أناشد الأمم المتحدة بأن تسارع في تأمين اللقاحات لنا كي لا نعاني منه أكثر من ذلك، متمنية أن يُلبى طلبها في تأمين الحاجة الملحّة إلى لقاح وعدم ترك أي شخص دون تطعيم.

"جفان" طبيب سوري لاجئ يعمل في "مخيم دوميز" في دهوك قال إنهم تلقوا استبيانات من الجهات الصحية في حكومة الإقليم حول رأيهم في تلقي لقاح كورونا، مؤكداً أنهم ضمن خطط الحكومة لتلقي اللقاح في وقت قريب حسب قوله.

"الأمم المتحدة خطط كورونا بعيدة الأمد"

الأمم المتحدة من جهتها وضحت آلية حصول اللاجئين السورين على لقاح كورونا، دون تحديد المدة الزمنية لذلك، وقالت مفوضيتها لشؤون اللاجئين: نسعى لتأمين لقاح كورونا للاجئين بهدف مكافحة الوباء ونعمل على إدراج 80 بلداً حول العالم، من بينهم 29.6 مليون لاجئ ضمن خطة تلقي القاح، وشددت المفوضية على ضرورة وجود عدالة في توزيع اللقاحات بين البشر..

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في إقليم كردستان العراق بنحو مليون و400 ألف لاجئ سوري، بحسب إحصائية أعلنها رئيس الحكومة في إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، في كانون الأول 2018.

وشهدت الحدود السورية الشمالية مع إقليم كردستان العراق أواخر عام 2013، حركة نزوح كبيرة، قدرتها الأمم المتحدة بأكثر من 44 ألف لاجئ، تاركين منازلهم وأراضيهم فارغة.

واستقبل إقليم كردستان العراق منذ بداية الثورة السورية لاجئين سوريين، ضمن 6 مخيمات، في كل من دهوك وأربيل والسليمانية.

اقرأ أيضاً: مفوضية اللاجئين: كورونا زاد من فقر السوريين والدول المضيفة لهم

اقرأ أيضاً: "بيشمركة" سوريا يتسلّمون قيادة أنفسهم في كردستان العراق