القبض على سارقي أسلاك الكهرباء بدير الزور.. ما قصتهم؟

تاريخ النشر: 30.01.2021 | 17:11 دمشق

آخر تحديث: 30.01.2021 | 18:23 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

تمكنت فرق الشرطة في محافظة دير الزور من إلقاء القبض على "عصابة" سرقة أسلاك كهربائية بهدف بيع مادة النحاس المصنوعة منه.

وأفادت وزارة الداخلية في حكومة النظام عبر حسابها على فيس بوك، أن شرطة منطقة البوكمال في دير الزور "تمكنت من إلقاء القبض على عصابة سرقة مؤلفة من عشرة أشخاص أثناء قيامهم بقطع الأسلاك الكهربائية العائدة لشركة الكهرباء وسرقتها".

اقرأ ايضاً: مجهولون يسرقون (كابلاً) كهربائياً لمقر "لواء القدس" بدير الزور

وأضافت أن أحد المقبوض عليهم كان "يقود سيارة نوع (كيا بيك أب) عثر بداخلها على قنبلة وطلقات بندقية ومحركي براد معطلين وكمية من مادة الألمنيوم يقدر وزنها بمئتي كيلوغرام، والثاني كان يقود سيارة حلفاوية نوع (بيك أب) بدون لوحات وبداخلها أسلاك كهربائية ألمنيوم وزنها /500/ كغ، والثالث ضبط بحوزته أسلاك كهربائية ألمنيوم موضوعة ضمن أكياس كبيرة يقدر وزنها بحوالي /500/ كغ ضمن سيارة حلفاوية نوع (بيك أب)، والرابع صودر منه دراجة نارية نوع بارت بدون لوحات، كما صودر منهم مبالغ مالية حصلوا عليها من بيع المسروقات، وبالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم".

وأشارت الوزارة إلى أنه تم حجز السيارات والدراجة المذكورة وما زالت التحقيقات مستمرة معهم، وسيتم تقديمهم مع المصادرات إلى القضاء المختص، بحسب المنشور.

 

 

حوادث سرقة سابقة نتيجة تدهور الأحوال المادية

في منتصف كانون الأول الماضي، سُرقت (كابلات) كهرباء تغذي مقراً من مقرّات ميليشيا "لواء القدس" وعدداً من المنازل في مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وأفاد مصدر محلي لتلفزيون سوريا آنذاك، أن سارقين مجهولين استغلوا انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة دير الزور في ليلة سابقة، وقاموا بسرقة عدد من كابلات الكهرباء في مناطق متفرقة من حيّي "القصور" و"ضاحية الثورة".

وأضاف المصدر، أن أحد الكابلات المسروقة كان يغذي مقر ميليشيا "لواء القدس" في ضاحية الثورة شمال غربي المدينة، بالإضافة إلى أكثر من 5 منازل أخرى في كل من الضاحية وحيّ "القصور" المجاور لها، ما أدى إلى استمرار انقطاع الكهرباء عنها جميعاً.

اقرأ أيضاً: طمعاً بالنحاس.. سرقة (كبل) الإنترنت من مصرف دير الزور العقاري

وقبلها بنحو شهرين، تعرّض المصرف العقاري في مدينة دير الزور، في منتصف تشرين الأول الماضي، لسرقة (كبل) شبكة الإنترنت الواصل بين العلبة الرئيسة ومبنى المصرف، ما أدى إلى توقف الخدمات التي يقدمها المصرف بشكل كامل.

اقرأ أيضاً: مدينة دمشق.. حالات سرقة وسطو في وضح النهار

وتعاني مناطق شرقي سوريا، وخصوصاً الجزء الواقع تحت سيطرة النظام والميليشيات الإيرانية بمحافظة دير الزور، من تردّي أوضاع المدنيين المعيشية ما يدفعهم إلى سرقة المواد العائدة للمؤسسات الحكومية. ويهدف نظام الأسد وميليشيات إيران من تطبيق سياسة التجويع على الأهالي، إلى إجبار الشبان على الالتحاق بصفوفهم والقتال تحت إشرافهم.