العثور على جثة شاب في حمص مقتولاً ذبحاً بالسكين

تاريخ النشر: 03.12.2021 | 15:28 دمشق

آخر تحديث: 05.12.2021 | 12:24 دمشق

حمص - خالد الحمصي

عثُر على جثة الشاب "عبد الرحيم ناصر الغانم" (20 عاماً) من حي الحصوية في مدينة حمص، حيث كان مختطفاً منذ ثلاثة أيام، وقد قتل ذبحاً ورميت جثته بالقرب من منزل ذويه، وسط اتهامات من عائلته لميليشيا طائفية باختطافه وقتله، بسبب خلاف على قطعة أرض.

وأوضح مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا أن والد الشاب ويدعى ناصر، كان قد اختطف منذ نحو خمسة أشهر، وذلك بعد خلاف جرى مع مجموعة تتبع لميليشيا مدعومة من إيران، حول أرضٍ زراعية في المنطقة.

مصادر متابعة للقضية أكدت لموقع تلفزيون سوريا أن الخلاف جرى مع بعض العناصر الشيعية الموالية لإيران في المنطقة والتي كانت تسعى للاستيلاء على جزء من أرضٍ يملكها، وتم تهديده بالقتل في حال رفض البيع.

وأضافت المصادر أن أصابع الاتهام بالجريمة التي حصلت موجهة لهذه الميليشيات، محملين مسؤولية الفوضى والانفلات الأمني إلى الجهات الأمنية التابعة للنظام، التي تتعامى أثناء التعامل مع هذه الجرائم، خاصة بعد أن أصبحت بعض المناطق التي يقطنها الشيعة في محافظة حمص مناطق محرمة حتى على جميع الأجهزة الأمنية بما في ذلك المباحث الجنائية.

ويُعد حي الحصوية في مدينة حمص واحداً من أوائل المناطق السورية التي شهدت جرائم طائفية قامت بها ميليشيات شيعية موالية لنظام الأسد وإيران منذ اندلاع الثورة السورية.

يذكر أن الأمن الجنائي قد قطع مياه الري في الصيف الفائت عدة مرات للبحث أو استخراج جثث مرمية في مياه السواقي الرئيسية، وتشهد مناطق نظام الأسد ارتفاعا حاداً في معدل الجريمة والجريمة المنظمة منذ عدة سنوات.

يشار إلى أنّ سوريا تصدّرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، كما احتلت المرتبة التاسعة عالمياً، لعام 2021، وذلك بحسب موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم.