الضربة الثلاثية استهدفت النظام وتنظيم الدولة في الوقت نفسه

تاريخ النشر: 18.04.2018 | 16:58 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أكد التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، إن الضربة الثلاثية التي استهدفت مواقع للنظام في سوريا ردا على مجزرة الكيماوي في دوما لم تؤثر على عمليات التحالف ضد التنظيم.

وقال ريان ديلون المتحدث باسم التحالف إن قيادة القوات المركزية الأمريكية، دعمت الضربة الثلاثية على مواقع النظام و واصلت في الوقت نفسه غاراتها الجوية ضد "تنظيم الدولة"، مشيرًا لزيادة معدل غارات التحالف على مواقع التنظيم

ونفذت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا السبت الماضي ضربة عسكرية لمنشآت ترتبط ببرنامج النظام الكيماوي، ردا على هجوم كيماوي للنظام على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، راح ضحيتها عشرات القتلى و مئات المصابين، وذلك في السابع من نيسان الحالي.

وتابع "المساحات المتبقية تحت سيطرة التنظيم بسوريا، أقل من 10 في المئة من إجمالي المساحة التي كان يسيطر عليها من قبل، كنا قد ذكرنا من قبل أننا استعدنا 98 في المئة من المساحة التي كان يسيطر عليها التنظيم؛ لكن النسبة الصحيحة هي فوق 90 في المئة".

وذكر ديلون أن التحالف ضيق الخناق على عناصر التنظيم في مدينة "هجين" التابعة لمدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور، ويسيطر "التنظيم" على شريط يمتد لنحو 50 كيلو متراً ويضم عدة قرى على الضفة الشرقية لنهر الفرات أهمها، السوسة والباغوز والشعفة، والبقعان.

وبدأت غارات التحالف الدولي على تنظيم الدولة بسوريا في 23 من أيلول الماضي 2014، وكانت الهجمات التي نفذها عام 2016 وحتى نيسان 2017 أكثر عشوائية وتسببت بمقتل المئات وبدمار كبير في المراكز الحيوية المدنية.

 

مقالات مقترحة
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا