الشرطة العسكرية في جرابلس تحقق بمقتل شاب تحت التعذيب

تاريخ النشر: 07.02.2019 | 15:02 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:32 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أوقفت الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس شمال سوريا ثلاثة محققين يتبعون لفصائل عسكرية عدة على خلفية مقتل شاب تحت التعذيب الأسبوع الجاري في سجونها.

ونقلت وكالة "سمارت"، عن مصدر عسكري أن إدارة الشرطة العسكرية كلفت لجنة بالتحقيق في قضية مقتل الشاب "مهند القاسم"، وإثر ذلك أوقفت المحققين الذين يعملون لدى فرع الشرطة بجرابلس.

وقضى "القاسم" تحت التعذيب بعد اعتقاله في سجون الشرطة العسكرية لمدة عشرين يوما، وتوضح الصور التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشاب تعرض للتعذيب خلال فترة اعتقاله.

وترتكب جميع الأطراف العسكرية في سوريا جريمة التعذيب، بحسب تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان، إلا أن نظام الأسد يأتي في المرتبة الأولى، كما يتعرض المدنيون والناشطون في مناطق سيطرة المعارضة للاعتقال لأسباب مختلفة.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، إن الشاب (مهند القاسم) غادر بلدته طلف في ريف حماة الجنوبي إلى الشمال السوري هربًا من الخدمة الاحتياطية في صفوف قوات الأسد، حيث تم اعتقاله على حاجز تابع للشرطة العسكرية في جرابلس.

 

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"