السوريون في الإمارات بتأشيرة سياحية مهددون بالعودة لهذه الأسباب

تاريخ النشر: 09.01.2022 | 07:21 دمشق

دمشق ـ خاص

خفّت وتيرة سفر السوريين إلى الإمارات بعد انتعاشها نحو 3 أشهر تقريباً منذ نهاية أيلول الماضي، حينما سمحت الإمارات بدخول السوريين من كل الأعمار بتأشيرة سياحية، بينما كانت التأشيرة محصورة سابقاً بالإناث، والذكور فوق الـ40 عاماً.

ولاقت تأشيرات السفر إلى الإمارات إقبالاً شديداً من قبل الشباب السوريين الباحثين عن عمل والهاربين من الخدمة الإلزامية، على أمل الحصول على فرصة عمل لائقة تساعدهم في بناء مستقبلهم وتساعد ذويهم عبر إرسالهم الحوالات إلى سوريا.

هكذا كانت الأحلام، لكن كثيراً منهم عادوا بعد انتهاء مدة الفيزا، أو يحاولون السفر من الإمارات إلى مصر أو أي دولة أخرى بعد اقتناعهم بصعوبة الحصول على فرصة عمل براتب مرتفع، مواجهين غلاء المعيشة غير المتوقع هناك.

ويرجّح بعض السوريين الذين عادوا إلى سوريا والتقى بهم موقع تلفزيون سوريا، أن سبب فتح تأشيرات السياحة إلى الإمارات للسوريين نهاية أيلول 2021، هو افتتاح معرض "إكسبو دبي" 2020 في بداية تشرين الأول (بعد 10 أيام تقريباً)، وذلك رغبة من الإمارات في تنشيط حركة الطيران، والإنفاق داخل الدولة، وحاجتها لبعض العمالة في المعرض، وتزامن ذلك مع إتاحة التأشيرات السياحية المسبقة لمدة 90 يوماً لجميع الجنسيات بكفالة شركات الطيران.

العمل ممنوع بتأشيرة سياحية

جميع السوريين في الإمارات الذين خرجوا بتأشيرات سياحية أو زيارة بكفالة قريب، مهددون بالعودة بعد انتهاء المدة المحددة في حال عدم حصولهم على عقد عمل يتيح لهم البقاء، حيث يحظر القانون الإماراتي على الأفراد الزائرين والسواح العمل في الدولة بينما هم في وضعية تأشيرة زيارة أو سياحة سواء أكان ذلك مقابل أجر أو بدونه، ويتعرض المخالف للغرامة والترحيل، كذلك تتعرض الشركات التي تقوم بتشغيل الزائرين الذين هم في وضعية سائح أو زائر للمساءلة والغرامة.

ووفقاً لقانون العمل الإماراتي، وقوانين الإقامة في الدولة، لا يمكن للشخص العمل داخل دولة الإمارات إلا بعد إصدار تصريح و/أو تأشيرة عمل له من الجهة المعنية.

لذلك، يسعى السوريون للبحث عن عمل بسرعة، وليس أمامهم أكثر من 90 يوماً لذلك، أو تمديد التأشيرة من جديد لمدة لا تزيد على شهر ولمرتين فقط لكن مقابل دفع مبالغ قد تكون صعبة المنال بالنسبة للشباب السوريين الباحثين عن عمل والخارجين من سوريا بوضع مادي سيئ،  حيث يمكن للزوار والسياح في الإمارات طلب تمديد تأشيرات الزيارة والسياحة وأذونات الدخول بكل أنواعها (طويلة أو قصيرة) لمدة 30 يوماً، ولمرتين فقط، ومن دون الحاجة إلى مغادرة دولة الإمارات بكلفة 600 درهم (نحو 165 دولارا أو 600 ألف ليرة سورية) لكل تمديد، ويجب أن يتم تقديم طلب التجديد قبل انتهاء فترة سريان التأشيرة السابقة.

يترتب على المخالفين الذين يتجاوزون مدد التأشيرة من دون تجديدها غرامة بواقع 100 درهم عن كل يوم تأخير، تفرض بعد مرور 10 أيام على انتهاء صلاحية إذن الدخول أو التأشيرة، ويتم احتساب تاريخ التمديد من تاريخ انتهاء إذن الدخول السابق.

أسعار مرتفعة

ويبدأ سعر الفيزا إلى الإمارات بالنسبة للسوريين، من 550 درهماً بمدة شهر و1,100 درهم للفيزا بمدة 3 أشهر، بينما تصل كلفة استخراج الإقامة إلى 5,000 درهم، والأوراق المطلوبة تتضمن صورة جواز سفر، وصورة شخصية وصورة البطاقة الشخصية.

ويتطلب بقاء السوريين في الإمارات لـ3 أشهر أو أكثر، امتلاكهم لمبالغ مالية كافية خرجوا بها من سوريا لأن الحصول على العمل صعب، وفي حال تم العثور عليه يكون الراتب متدنيا نتيجة لكثرة الشروط المطلوبة للأعمال التي رواتبها مرتفعة من 3000 درهم فما فوق، مثل اللغة الإنكليزية والخبرة السابقة العملية، والشهادات، بحسب ما نشرته "فورتشن العربية"، بينما تبدأ الأعمال التي لا تتطلب تلك الشروط من 1000 درهم، وهذا الراتب لا يكفي لأساسيات الحياة هناك.

ووفقاً لمقالة بعنوان " ما يحتاج الشباب السوري إلى معرفته في موسم الهجرة إلى الإمارات" نشرته "فورتشن العربية" مؤخراً، فيتراوح إيجار الاستوديو (غرفة صغيرة) في دبي وأبوظبي بين 3,500 – 5,000 درهم (كل 1 دولار = 3.67 درهم)، في حين يتراوح بين 2,000 – 3,000 درهم في الشارقة وعجمان مع كل الخدمات، وتبدأ إيجارات الأسرّة في الغرف المشتركة من 400 درهم وتصل إلى ألف درهم في دبي وأبوظبي، في حين تنخفض إلى أدنى من 400 درهم في الشارقة وعجمان.

وأكدت وكالة سياحة وسفر إماراتية في أيلول العام الماضي، سماح الإمارات للسوريين من كل الأعمار باستخراج تأشيرات سياحية إلى الإمارات، وبعد أيام فقط، أعلنت تخفيض سعرها إلى النصف تقريباً، وأصبح السعر حينئذ موحداً للذكور والإناث، وتحدّد بـ550 درهماً للفيزا التي مدتها شهر، و1100 درهم للفيزا التي مدتها 3 أشهر.

وكانت كلفة التأشيرة السياحية إلى الإمارات بالنسبة للذكور 1800 درهم لمدة شهر، و2200 درهم لمدة 3 أشهر، أما بالنسبة لتأشيرات الإناث فكانت بكلفة 550 درهماً لمدة شهر، و1100 درهم لمدة 3 أشهر وشاملة التأمين الصحي.