السودان يفرض تأشيرة دخول على السوريين

تاريخ النشر: 09.12.2020 | 14:39 دمشق

آخر تحديث: 09.12.2020 | 15:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت وزارة الداخلية السودانية، في بيان لها اليوم الأربعاء، فرض تأشيرة دخول "فيزا" على السوريين الراغبين بدخول أراضيها.

وجاء في البيان الصادر عن الوزارة، أن رئيس "المجلس الانتقالي" عبد الفتاح البرهان، قرر "إلغاء القرار الجمهوري الصادر في العام 2001 والذي كان يقضي بإعفاء السوريين من تأشيرات الدخول".

ووجّه البرهان وزير الداخلية السوداني، حقوقي الطريفي إدريس دفع الله، الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات الإدارية والفنية لتنفيذ القرار الذي يوجب على السوريين الحصول على تأشيرة دخول مسبقة "فيزا"، لدخول السودان عبر القنوات الرسمية.

ولم يوضح البيان شروط الحصول على الفيزا الجديدة للسوريين.

 

 

واستناداً للقرار، تقلّص عدد الدول التي يستطيع السوريون دخولها دون فيزا إلى 30 دولة، هي: بنغلاديش، ماكاو، جزر كوك، ميكرونيسيا، نييوي، جمهورية بالاو، ساموا، توفالو، غينيا بيساو، كومنولث دومينيكا، جمهورية هاييتي، الرأس الأخضر، ماليزيا، المالديف، تيمور، ليست، جزر القُمر، مدغشقر، موريتانيا، موزمبيق، راوندا، سيشل، الصومال، توغو، أوغندا، بوليفيا، إكوادور، إيران، لبنان، اليمن.

وبحسب مؤشر جوازات "Henley" لجوازات السفر، جاء جواز السفر السوري في المرتبة 107 من أصل 109 عالمياً، يليه العراق والصومال.

اقرأ أيضاً: السودان والبحرين تمتنعان عن التصويت لصالح قرار أممي يدين الأسد

يذكر أن السودان صوتت لصالح قرار تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية منذ 2012، لكنها امتنعت عن طرد السفير السوري من الخرطوم وسحب سفيرها من دمشق.

وبقي موقف السودان ثابتاً تجاه الثورة السورية، حتى إن الرئيس المخلوع عمر البشير، صرح منتصف العام 2016 لوسائل إعلام سعودية أن "بشار الأسد لن يرحل، وإنما سيقتل.

إلا أنه في كانون الأول من العام 2018، زار البشير دمشق بشكل مفاجئ، والتقى مع الأسد لمناقشة العلاقات الثنائية، حسب وسائل الإعلام، في حين تحدثت تقارير إعلامية أخرى أن البشير حمل رسائل عربية إلى الأسد.

 

 

اقرأ أيضاً: بعد 9 سنوات من قرارها.. أين تقف الدول العربية من نظام الأسد؟