السلطات اليونانية تستخدم أجهزة تسبب الصمم لوقف تدفق اللاجئين

تاريخ النشر: 16.10.2020 | 01:28 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

نصبت السلطات اليونانية جهازين إلكترونيين في المنطقة الحدودية مع تركيا، يصدران موجات صوتية عالية تسبب الصمم، لاستخدامهما ضد طالبي اللجوء.

وبحسب وسائل إعلام يونانية الخميس، قامت الحكومة بتركيب جهازين محمولين في منطقة "مريج" الحدودية، قادرين على إصدار موجات صوتية قوية لمنع تدفق طالبي اللجوء إليها.

وأضافت أنه تم تسليم الأنظمة الصوتية (LRAD) القادرة على إصدار أصوات قنابل عالية قادرة على صم الآذان، إلى الشرطة اليونانية على الحدود مغ تركيا.

وتستخدم الأنظمة الصوتية (LRAD) في المناطق المدنية والعسكرية حول العالم، وتتسبب في تضليل الأشخاص وفقدانهم للسمع  وآلام ومشاكل صحية أخرى.    

كما تم تعزيز نظام مراقبة الحدود بـ4 طائرات مسيرة و15 كاميرا حرارية، و5 زوارق مطاطية، و10 مدرعات تم تضمينها في القوات الحدودية.

ومن جهة أخرى، بدأت السلطات اليونانية ببناء سياج جديد في منطقة "فراجيك" على الحدود التركية اليونانية لمنع الهجرة غير النظامية.

 

 

وبحسب تصريحات السلطات اليونانية، فمن المقرر أن يبلغ طول السياج 27 كيلو مترا وبارتفاع 4.3 مترا، كما سيتم تزويد السياج بثمانية أبراج مراقبة.

وتجبر السلطات اليونانية اللاجئين على العودة إلى تركيا منذ إعلان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، في شباط الفائت، أن بلاده لن تتسامح مع دخول اللاجئين إلى أراضيها.

ويوجد في الجزر اليونان آلاف اللاجئين من مختلف الجنسيات، وفي أيلول الماضي، أكد "الائتلاف السوري" المعارض أن اللاجئين السوريين في المخيمات اليونانية يعيشون أوضاعاً مأساوية، تشمل ممارسات عنصرية وأعمال تجريف لأماكن إقامتهم.

 

اقرأ أيضا: كورونا.. أول وفاة و240 إصابة في مخيمات اللاجئين باليونان