السلطات الأردنية تنفي الإفراج عن رئيس الديوان الملكي السابق

تاريخ النشر: 08.04.2021 | 18:44 دمشق

إسطنبول - متابعات

نفت السلطات الأردنية، اليوم الخميس، الإفراج عن رئيس الديوان الملكي السابق، باسم عوض الله، الذي اعتقل السبت الماضي على خلفية ما وصفته السلطات بـ"قضية أمنية تهدف لزعزعة استقرار البلاد" ارتبطت بولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا"، نقلاً عن ما سمّته مصدراً رسمياً، إن "عوض الله" مازال موقوفاً على ذمة القضية "التحقيقية"، "ولا صحة لما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه غادر البلاد".

والأحد، أعلنت السلطات الأردنية عن فتح تحقيقات "أولية"، قالت إنها أظهرت "تورط" ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين مع "جهات خارجية"، وما سمّتها "المعارضة الخارجية"، في "محاولات لزعزعة أمن البلاد" و"تجييش المواطنين ضد الدولة".

من جانبه، نفى الأمير حمزة، عبر تسجيل مصور، التهم الموجهة له، ووصف ما يتردد بـ"الأكاذيب"، وأنه قيد الإقامة الجبرية.

وكان الأمير حمزة (41 عاماً) ولياً للعهد حتى 2004، حين حل محله الحسين، وهو الابن البكر للملك عبد الله، ولم يكن حينذاك قد أكمل الحادية عشرة من عمره.

وفي رسالة مكتوبة وجهها إلى الأردنيين، قال الملك عبد الله، أمس الأربعاء، إن "الفتنة وئدت"، وإن ولي العهد السابق، أخاه غير الشقيق، الأمير حمزة، في قصره مع عائلته وتحت رعايته، مشدداً على أن "الجوانب الأخرى قيد التحقيق".

"الوطني الكردي" يتضامن مع درعا ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف اقتحامها
الأمم المتحدة تعرب عن قلق بالغ إزاء التصعيد في درعا وتدعو لوقف إطلاق النار
"جود" تدعو المجتمع الدولي للتدخل في درعا وتطالب روسيا بضبط الأمور
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%