الدفاع المدني: النزوح من درعا مستمر والأوضاع على الحدود كارثية

الدفاع المدني: النزوح من درعا مستمر والأوضاع على الحدود كارثية

نازحون من درعا قرب الحدود الأردنية (تلفزيون سوريا)

تاريخ النشر: 06.07.2018 | 16:07 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قال عامر أبا زيد مدير مكتب الدفاع المدني بمحافظة درعا ، إن عدد النازحين المدنيين من مدن وبلدات المحافظة تجاوزوا 270 ألفَ نازح على الشريط الحدودي مع الأردن ومع الجولان المحتل.

وأشار أبازيد في حديثه لموقع تلفزيون سوريا اليوم الجمعة، إلى أنه لاتوجد أيُ جهة قادرة على إجراء عمليات الإحصاء، وهم حاليا بصدد تشكيل فريق لإحصاء عدد النازحين.

ووصف أبازيد الوضع الصحي والإنساني للنازحين "بالكارثي"، وأضاف أن النازحين في المخيمات يعانون نقصاً كبيراً في الأغذية، كما تنتشر بينهم الأمراضُ المزمنة مثل الالتهابات والسكري وأمراض الضغط المنتشرة بين كبار السن.

ويمنع القصف المكثف والغارات لجوية للنظام وروسيا الدفاع المدني من القيام بعمله، وأوضح أبا زيد أنَّ معظم المناطق التي تتعرض للقصف تقوم بالإخلاء فوراً والنزوح إلى الحدود الجنوبية.

وأضاف أن ريفي درعا الشرقي والغربي مازالا يتعرضان للقصف، وذكر أنه تمَّ إخلاءُ درعا البلد وطريق السد بعد نصف ساعة من قصفها بـ65 صاروخاً من نوع "فيل" خلال خمس دقائق، في 23 من الشهر الماضي. 

وأكد أن منظمات الإغاثة المحلية والكوادر الطبية والمستشفيات، غير مهيأة لاستيعاب الأعداد الكبيرة من النازحين، الذين فروا من منازلهم بشكل مفاجئ إثر عمليات القصف والغارات الجوية. 

ويفترش معظم النازحين الأرض ويقيمون في العراء بسبب عدم توفر مأوى أو خيام، ويعانون من نقص الغذاء وحليب الأطفال، إضافة لضعف الرعاية الصحية للجرحى والمرضى، حيث أدى قصف النظام وروسيا إلى خروج 5 منشآت طبية عن العمل بشكل نهائي.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار