"الدفاع التركية" تبلّغ روسيا بضرورة وقف الهجمات على إدلب

تاريخ النشر: 21.03.2021 | 23:13 دمشق

إسطنبول - وكالات

أصيب 7 مدنيين، مساء الأحد، جراء هجوم صاروخي شنه نظام الأسد على منطقة سكنية ونقطة لتجمع الشاحنات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في تغريدة، إن النظام استهدف قرية "قاح" ونقطة لتجمع الشاحنات قرب بلدة "سرمدا".

وأشارت إلى إصابة 7 مدنيين في نقطة تجمع الشاحنات، ونفوق عدد كبير من الماشية التي يملكها أهالي قرية "قاح".

"الدفاع التركية" تبلغ روسيا بضرورة وقف الهجمات على إدلب

ولفتت الوزارة إلى توجيه التحذيرات اللازمة للقوات التركية في المنطقة، قائلة إنها تتابع التطورات.

 

 

وفي وقت سابق الأحد، قال مرصد الطيران التابع للمعارضة السورية إن مقاتلات روسية شنت غارات جوية على بلدة "سرمدا" المقابلة لولاية هاتاي التركية ومحيط معبر باب الهوى وأطراف الطريق الدولي "M4".

وأضاف أن الهجمات استهدفت مؤسسة تعبئة أسطوانات الغاز في منطقة باب الهوى الحدودية مع تركيا، وشاحنات تحمل إمدادات تجارية وأطراف مستودع تابع لجمعية مساعدات إنسانية وقرية كفر شيلة على الطريق الدولي.

وحسب الحصيلة الأولية، قتل مدني وأصيب آخران بجروح طفيفة في الهجمات.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق لإقامة "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

وبحسب الاتفاق تشمل مناطق خفض التصعيد محافظة إدلب، وعدداً من المناطق التابعة لمحافظات مجاورة (اللاذقية، وحماة، وحلب)، وشمالي محافظة حمص، والغوطة الشرقية بريف دمشق، ومحافظتي درعا والقنيطرة (جنوب).

وفي سبتمبر/ أيلول 2018 توصلت تركيا وروسيا إلى تفاهم ملحق لاتفاق خفض التصعيد في مدينة سوتشي الروسية، بهدف تعزيز الهدنة بالمنطقة.