الخوذ البيضاء تحدد للمفتشين الأمميين أماكن دفن الضحايا في دوما

تاريخ النشر: 18.04.2018 | 19:28 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أفاد رائد الصالح مدير منظمة الدفاع المدني السوري والمعروفة بالخوذ البيضاء بأن المنظمة حددت لمفتشي حظر الأسلحة الكيماوية أماكن دفن ضحايا الهجوم الكيماوي الذي شنه النظام على مدينة دوما.

وقال الصالح "زودنا لجنة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة الدولية لحظر استخدام الأسلحة الكيماوية بكل المعلومات الموجودة لدينا فيما يتعلق بالهجوم الكيماوي، بما في ذلك أماكن دفن الضحايا.

وبحسب الصالح فإن جثث الضحايا دفنت سريعا بسبب القصف المكثف وإن موقع المقابر ظل سرا لمنع أي تلاعب بالأدلة، وقال "كانت الأولوية هي إيواؤهم ضمن التراب بأسرع ما يمكن".

وأضاف "إن الوضع في المدينة المدمرة الواقعة بالغوطة الشرقية كان كارثيا منذ اليوم السابق للهجوم بسبب القصف المتواصل، وهو ما أدى إلى عدم توفر الوقت للتعرف على هوية الضحايا وتوثيق وفاتهم".

وأرسلت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية فريقا إلى سوريا مطلع الأسبوع لكنه لم يتمكن بعد من زيارة دوما وفحص موقع الهجوم، حيث سيسعى فريق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لجمع أدلة من خلال عينات التربة ومقابلات مع شهود وفحص عينات دم أو بول أو أنسجة الضحايا وجمع أجزاء من السلاح المستخدم، لكن، وبعد مرور أكثر من أسبوع على الهجوم، قد يكون من الصعب العثور على أدلة قوية.

وبحسب مصادر مطلعة فإن زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية الدوليين لموقع الهجوم المزعوم في دوما السورية تأجلت بعد إطلاق نار في الموقع أمس الثلاثاء أثناء زيارة فريق أمني تابع للأمم المتحدة.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"