الخارجية الكندية تدين هجوم قوات الأسد على درعا

تاريخ النشر: 05.08.2021 | 14:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

دانت وزارة الخارجية الكندية هجوم نظام الأسد على محافظة درعا جنوبي البلاد، مطالبة النظام بالالتزام بقرارات مجلس الأمن.
وطالبت الخارجية في تغريدة على تويتر، نظام الأسد بوقف الهجوم على درعا تماشياً مع قرار مجلس الأمن (2254)، مؤكدة على حق أهالي درعا بالعيش الآمن.
ويطالب القرار 2254 الصادر في 18 من كانون الأول 2015، جميع الأطراف بالتوقف عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، كما يطلب من الأمم المتحدة أن تجمع بين الطرفين للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي.

بدوره، دان وزير الخارجية  الأميركية أنتوني بلينكن هجوم قوات النظام قائلاً: "ندين هجوم نظام بشار الأسد على درعا، وندعو لإنهاء فوري للعنف الذي قتل المدنيين وتسبب بتشريد الآلاف الذين يعانون نقص الغذاء والدواء". وأضاف: "نجدد دعوتنا لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254".

وفي وقت متأخر من يوم الأربعاء، دعا الاتحاد الأوروبي، جميع الأطراف إلى ضرورة حماية المدنيين في محافظة درعا التي تتعرض لهجمات النظام منذ أسبوع.

يشار إلى أنّ قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة والمساندة لها تفرض، منذ 25 من حزيران الماضي، حصاراً خانقاً على منطقة درعا البلد، بعد رفض مقاتلي المعارضة تسليم السلاح الخفيف، باعتباره مخالفاً لاتفاق "التسوية" الذي جرى بوساطة روسيا، في تموز من عام 2018، الذي نص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط فقط.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر