الحكومة المؤقتة تطلق مشروعا للحفاظ على أصناف القمح السورية

تاريخ النشر: 08.06.2021 | 16:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

أطلقت المؤسسة العامة لإكثار البذار التابعة للحكومة السورية المؤقتة، وبالتعاون مع معهد "غاب" للبحوث الزراعية التركية، مشروع استعادة نقاوة أصناف القمح السورية.

ويهدف المشروع إلى استعادة نقاوة أصناف القمح السورية والحفاظ عليها في محطات معهد "غاب" للبحوث الزراعية في ولاية أورفا التركية، وذلك بهدف الحفاظ على 17 صنفا من أصناف القمح السورية وإكثارها وتأمين الاحتياج السنوي من البذار للمزارعين في المناطق المحررة.

وقال مدير الجودة في المؤسسة العامة لإكثار البذار، المهندس أحمد الخضر، إن المؤسسة باشرت بحصاد المحطة الإكثارية الموجودة في معهد "غاب" للأبحاث والمزروعة بالمراحل الأولى.

وأضاف أنه في أثناء الحصاد تم انتقاء سنابل متجانسة وذات صفات (مورفولوجية) مطابقة لكل صنف مزروع ضمن المحطة وذلك بغية تخزينها في البنك الوراثي الذي أنشئ في معهد الأبحاث بمدينة أورفا.

وأوضح الخضر أنه من المتوقع إنتاج حوالي 4.5 إلى 5 طن قمح نقي من المراحل العليا هذا الموسم، حيث سيتم استلام هذه الكميات من معهد "غاب" بعد غربلتها وتجهيزها بغربال حديث، ومن ثم زراعتها في سوريا ضمن محطات المؤسسة الإكثارية لإنتاج باقي مراحل البذار وزيادة كميتها بهدف توزيعها على الفلاحين خلال المواسم المقبلة.

وأشار إلى أن المؤسسة العامة لإكثار البذار تعمل على تأمين حاجة المزارعين من البذار والمحافظة على أصناف بذار جميع أنواع المحاصيل من خلال التعاون مع الجهات البحثية ومراكز الأبحاث العالمية بهدف الاستمرار في توفير بذار نقي وعالي الإنتاجية.

وفي مطلع الشهر الحالي، أصدرت وزارة المالية والاقتصاد في الحكومة السورية المؤقتة حددت فيه سعر شراء محصول القمح للموسم الزراعي لعام 2021.

وحددت المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة المؤقتة أسعار القمح القاسي والطري، إذ أصبح سعر القمح القاسي 325 دولارا للطن الواحد الصافي من الدرجة الأولى، بينما أصبح سعر القمح الطري 315 دولارا للطن الواحد الصافي من الدرجة الأولى.

درعا.. "العودة" يرد على "أيوب" واجتماع موسع في طفس
الخارجية الكندية تدين هجوم قوات الأسد على درعا
تعزيزات جديدة لـ"النظام" شرقي درعا وحركة نزوح في ناحتة
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا