"الحر" يتقدم في عفرين و 10 كم تفصله عن مركز المدينة

تاريخ النشر: 09.03.2018 | 12:03 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

 تلفزيون سوريا

واصلت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون" تقدمها، اليوم الجمعة، وسيطرت على مناطق جديدة في عفرين الحدودية مع تركيا شمال غرب حلب، مقتربة من مركز المدينة.

وقالت غرفة عمليات "غصن الزيتون" على معرفها الرسمي في "تويتر"، إن فصائل الجيش الحر سيطرت على جبل "كشكدار / بيك أوباسي" في محور بلدة شنغال التابعة لمنطقة راجو شمال غربي عفرين، باشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" (الجناح العسكري لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي").

وأضاف مراسل موقع تلفزيون سوريا، إن فصائل "الحر" استعادت السيطرة أيضا، على قرى "صوراني، وهياملي، وسورغين" شرقي جبل "كشكدار"، بمعارك مع "وحدات حماية الشعب"، لافتا أن "الحر" بات يبعد 10 كم عن مركز مدينة عفرين.

كذلك، سيطر مقاتلو الجيش الحر على قرية "سورائيل" في محور بلدة بلبل شمالي عفرين، كما سيطروا أمس الخميس، على "السجن الأسود" التابع لـ"وحدات حماية الشعب" قرب بلدة راجو، إضافة لسيطرتهم على قرى "شوارغة الجوز، ومعرستة، ومزرعة القاضي، ومعسكر زغور" قرب بلدة شران شرقي عفرين والمجاورة لمدينة اعزاز في الريف الشمالي.

ويأتي ذلك، بعد سيطرة فصائل الجيش الحر صباح أمس، على مركز ناحية "جنديرس" جنوب غربي عفرين، وهي خامس مركز ناحية تسيطر عليها الفصائل، بعد سيطرتها الأربعاء الفائت على ناحية "شران" شرقي عفرين، سبقها السيطرة على ناحية "شيخ حديد" غربا، وناحيتي "راجو، وبلبل" شمالا، وسط سعي مستمر للفصائل والقوات التركية للسيطرة على النواحي الكبرى التي بقي منها (معبطلي) فقط، لإحكام الحصار على مدينة عفرين.

وارتفع عدد النقاط التي سيطرت عليها فصائل "الحر" منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" في عفرين، مساء يوم السبت 20 كانون الثاني الماضي، إلى أكثر من 160 نقطة بينها خمس بلدات (جنديرس، شران، راجو، بلبل، شيخ حديد)، وعشرات القرى والجبال والتلال، وقاعدتين عسكريتين ومعسكر وسجن لـ"الوحدات".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا