الحرس الثوري الإيراني متحدياً نتنياهو..قواتنا ستبقى في سوريا

الحرس الثوري الإيراني متحدياً نتنياهو..قواتنا ستبقى في سوريا

الصورة
غارة إسرائيلية في محيط العاصمة دمشق( رويترز)
16 كانون الثاني 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري اليوم الأربعاء، أن إيران ستبقي قواتها في سوريا، وذلك ردا على تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال جعفري لوكالة الطلبة الإيرانية " إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستبقي على جميع مستشاريها العسكريين، وقواتها الثورية وأسلحتها في سوريا".

جعفري اعتبر تهديدات رئيس وزراء الاحتلال "مزحة" محذرا من أن الحكومة الإسرائيلية "تعبث بذيل الأسد"، وتابع "يتعين أن تخشوا يوما تحلق فيه صواريخنا الموجهة وتسقط على رؤوسكم".

وكان بنيامين نتنياهو قد طالب إيران أمس الثلاثاء، بالخروج "سريعا" من سوريا، وأضاف" إذا احتجنا لخوض حرب شاملة، فإن الجيش الإسرائيلي سوف يخوض هذا التحدي".

وقال نتنياهو إن سلاح الجو الإسرائيلي هاجم مخازن أسلحة إيرانية في مطار دمشق الدولي في سوريا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية ليل الجمعة الماضية شحنة أسلحة للميليشيات الإيرانية في مُحيط مطار دمشق الدولي، بالقرب من الجسر السابع، كما استهدفت الصواريخ اللواء 91 في مُحيط الكسوة، واللواء 137 في مُحيط زاكية في ريف دمشق، وفق ناشطين.

كذلك كشف رئيس الأركان الإسرائيلي غادي آيزنكوت السبت الماضي، عن أن جيش الاحتلال هاجم آلاف الأهداف في سوريا وعدة دول قريبة وأخرى بعيدة (لم يسمها)، خلال السنوات الأربع الماضية.

وأعلن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو  نية بلاده تنظيم قمة دولية الشهر المقبل في بولندا، تبحث التدخل الإيراني في دول الشرق الأوسط، وذلك عقب قرار واشنطن الانسحاب من سوريا.

وفي السياق نفسه كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلاً عن مسؤولين أميركيين، أنّ مجلس الأمن القومي الأميركي طلب من وزارة الدفاع "بنتاغون"، وضع خطط وتصورات لشن هجوم عسكري محتمل ضد إيران.

شارك برأيك