الجيش اللبناني يزيل مخيماً للاجئين السوريين ويعتقل الرجال

تاريخ النشر: 25.04.2019 | 17:04 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

داهم الجيش اللبناني مخيماً للاجئين السوريين في منطقة "برلياس" في البقاع، ونفذ اعتقالات طالت معظم الرجال الموجودين في المخيم.

وقالت مصادر خاصة لـ تلفزيون سوريا إن الجيش صادر الدراجات النارية وأزال 110 خيام فارغة، أعدتها المنظمات الإنسانية لمساعدة العائلات في حالات الطوارئ. 

وبحسب المصادر بلغ عدد الموقوفين 80 شخصا بسبب عدم امتلاكهم وثائق شخصية وإقامات قانونية، مشيرة إلى أنه تم إخلاء سبيل معظم الموقوفين مساء أمس، وتحويل بعضهم إلى مخفر شتورة.

وانتقد اتحاد الجمعيات الإغاثية (URDA)  في بيان على صفحته في فيسبوك عملية الجيش اللبناني، مشيرا إلى أن" المخيم لا يعتبر خالياً من النازحين، بل إنه مخصص لاستقبال الحالات الطارئة وهذا اتفاق مسبق مع وزير الداخلية السابق ووزارة الشؤون والمفوضية، وهذا معلوم من قبل الجيش وجميع الأجهزة الأمنية والمحافظ".

 

 

 

وأضاف البيان"لم تقم الأجهزة الأمنية بإعطائنا إنذاراً بضرورة تفكيك هذه الخيام قبل أية فترة، لكي نقوم بمقتضاها بالمطلوب، بل فاجأتنا بالدخول إليها واستقدام آليات وجرافات حيث تم تدميرها بشكل كامل مع الإنشاءات والبنى التحتية وغيرها من المرافق".

وحذر الاتحاد من تشرّد 465 عائلة سورية تعيش في المخيم والمخيمات القريبة منه، "بعدما شعرت هذه العائلات أن أمنها مهدد وأنه يمكن أن يتم جرف مخيماتها أو إزالتها بعدما سمعت تهديداً مباشراً من عناصر أمنية بأن الدور سيلحق بهم"، حسب البيان.

 

 

 

ويحتوي المخيم على 320 وحدة سكنية وكرفانات مسبقة الصنع وخيام "شوادر "  125 منها مسكونة من قبل اللاجئين. 

يشار إلى أن اللاجئين السوريين في لبنان، يتعرضون لـ اعتقال مِن السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، وتقدر أعدادهم في لبنان بـ نحو "مليون ومئة ألف" لاجئ سوري، في ظل مواصلة السلطات اللبنانية أعمالها بإعادة السوريين إلى بلادهم وفق ما تقول بأنها "عودة طوعية".

 

 

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا