الجولاني: قد نخرج ببيان سياسي يوضح هويتنا

21 شباط 2020

أجرت مجموعة الأزمات ومركز الحوار الإنساني في جنيف حواراً مع أبي محمد الجولاني قائد هيئة تحرير الشام في إدلب لمدة أربع ساعات في أواخر شهر كانون الثاني، وتطرقت لفكر "الهيئة" وتطورها، وعلاقاتها مع الفصائل، وأهدافها التي تسعى لتحقيقها عبر محاربة النظام في دمشق.

وألمح الجولاني خلال مقابلته إلى إمكانية إجراء تغيير في "الهيئة" والعمل على إدارة المنطقة "عبر التحالف مع قوات ثورية سورية محلية تتعهد بحماية إدلب". وأشار إلى إمكانية الخروج ببيان سياسي يوضح هوية "هيئة تحرير الشام".

وذكرت المجموعة في المقالة التي نشرت أمس الخميس، تقديم هيئة تحرير الشام نفسها اليوم على أنها جماعة محلية مستقلة عن تسلسل القيادة لدى تنظيم القاعدة، تلتزم بصراحة بأجندة سورية إسلامية بعيداً عن أي أجندات خارجية. حيث قال الجولاني في حواره: "لقد تأثرت ببيئة سلفية جهادية أفرزتها الرغبة بمقاومة الاحتلال الأمريكي للعراق، ولكن اليوم أصبحت الوقائع التي تجري على الأرض هي مرجعيتنا".

فعقب الغزو الأمريكي للعراق، سافر الجولاني من سوريا، وانضم لجماعة سلفية جهادية تحولت فيما بعد لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق. وبحلول عام 2011، وعند انسحاب القوات الأمريكية من العراق، واندلاع الانتفاضة الشعبية في سوريا، رأى هذا الرجل بأن الوقت قد حان "للانضمام للجهاد" في الداخل. غير أنه سرعان ما اصطدم بأبي بكر البغدادي زعيم التنظيم الذي خلف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، فأعلن تحالفه وتحالف جماعته مع تنظيم القاعدة بدلاً من التنظيم السابق، وهذا ما يشرحه الجولاني بقوله:

وضعت شرطاً لمبايعتي يقوم على فكرة عدم استخدامنا لسوريا كمنصة لانطلاق العمليات الخارجية، وكذلك عدم سماحنا للآخرين باستخدامها لهذا الغرض. وأوضحت بأننا سنركز بشكل حصري على جهادنا ضد النظام وحلفائه في سوريا.

عندما انفصلنا عن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) لم تكن أمامنا خيارات مناسبة، ولهذا كان عليّ أن أتخذ قراراً سريعاً، لذا جمعت أفراد الدائرة الداخلية المحيطة بي وأخبرتهم أني أفكر بمبايعة تنظيم القاعدة، فنصحوني بما يخالف ذلك، والبعض وصف ذلك بالعمل الانتحاري، إلا أن أحداً منهم لم يتمكن من تقديم بديل عن ذلك لي. بيد أني وضعت شرطاً لمبايعتي يقوم على فكرة عدم استخدامنا لسوريا كمنصة لانطلاق العمليات الخارجية، وكذلك عدم سماحنا للآخرين باستخدامها لهذا الغرض. وأوضحت بأننا سنركز بشكل حصري على جهادنا ضد النظام وحلفائه في سوريا.

وقد دفع هذا القرار الجولاني لتغيير اسم جماعته التي تعرف بجبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام، كما دفعه أخيراً نحو السعي للاندماج مع عدد من الجماعات المحلية الأخرى بهدف تشكيل هيئة تحرير الشام. ثم أصبحت إدلب مركز عملياتهم. وسواء أتخلت المجموعات الكثيرة التي تخضع للجولاني عن تنفيذ عمليات في الخارج أم لا فهذا الأمر يخضع لجدل كبير، ولكن بحسب ما ذكره هذا الرجل، فإن الهدف الأوحد لهيئة تحرير الشام هو محاربة النظام في دمشق، فهو حسب رأيه: "نظام فقد كل شرعيته"، كما ذكر بأن عقيدة هيئة تحرير الشام اليوم تقوم على "الشريعة الإسلامية، كأي جماعة سنية محلية أخرى في سوريا".

ومع التحول الأيديولوجي المزعوم أتت المعارك مع الأتباع والخصوم. فقد قام الجولاني خلال فترة قيادته وبمرور الوقت بتهميش أو طرد الأصوات الأكثر تشدداً وتلك التي لا تنتمي لسوريا ضمن هيئة تحرير الشام ممن خالفوا ذلك التحول الأيديولوجي بشكل واضح وجلي، فحوّل تلك الجماعة بذلك إلى جماعة يغلب عليها الطابع السوري مع التخفيف من العناصر الجهادية الأجنبية من حيث التوجه. إلا أن علاقة هيئة تحرير الشام بالجماعات المتشددة ماتزال غامضة ومشبوهة، فقد حاولت الهيئة القضاء على الخلايا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية التي نشطت في إدلب، لكنها ابتعدت عن مواجهة فروع تنظيم القاعدة مثل جماعة حراس الدين التي تعتبر رسيماً فرعاً من فروع تنظيم القاعدة في إدلب. كما نسقت إلى حد ما مع تلك المجموعة في التصدي للهجمة العسكرية التي شنها النظام وروسيا. وبحسب ما ذكره الجولاني فإن جماعات أجنبية أخرى من أمثال الحزب الإسلامي التركستاني وهو عبارة عن فصيل يضم مقاتلين إيغور تعود أصولهم للصين تعمل في ظل تعاون وثيق مع هيئة تحرير الشام.

قمنا وبشكل ممنهج بملاحقة خلايا تنظيم الدولة في إدلب، ولهذا لم نشهد أي هجوم لداعش في إدلب خلال الأشهر الستة الماضية. كما قمنا باحتواء جماعة حراس الدين، التي تربطنا بها علاقة معقدة، ودفعناهم للتوقيع على تعهد بعدم استخدام سوريا كمنصة لإطلاق العمليات الجهادية في الخارج، كما دفعناهم للاعتراف بحكومة الإنقاذ (أي الحكومة المحلية التي أقامتها هيئة تحرير الشام في إدلب) وبمحاكمها (ما يعني منعهم من إنشاء محاكمهم الشرعية). وقد التزم هؤلاء بتلك التعهدات حتى الآن. وبالنسبة لما وصفته بالأصوات المتشددة ضمن هيئة تحرير الشام، فقد بينا مراراً وتكراراً أنه عندما نتوصل إلى قرار حول شيء ما، فلابد للجميع أن يتبع تسلسل القيادة. أما من لا يريد أن يتبع هذه التسلسل، فيمكنه أن ينفصل عنا بكل سهولة.

وبالنسبة للحزب الإسلامي التركستاني فالأمور مختلفة بعض الشيء، فقد ظل هؤلاء الرجال في سوريا لسبع سنوات، دون أن يشكل أي منهم خطراً على العالم الخارجي، بل التزم هؤلاء فقط بالدفاع عن إدلب من اعتداءات النظام. وبالنسبة للإيغور فهم يتعرضون للقمع في الصين، وإننا ندين ذلك بشدة، وليس لديهم أي مكان يذهبون إليه، وأنا متعاطف معهم بكل تأكيد، لكن جهادهم في الصين لا علاقة له بجهادنا، ولهذا قلنا لهم بأننا نرحب بهم هنا بقدر التزامهم بقوانيننا، وهذا ما قاموا به بالفعل.

خلال حوارنا، أخبرنا الجولاني بأن الناس ينتقدون هيئة تحرير الشام بسبب سجلها في استخدام العنف ضد الجماعات المعارضة، وكم أفواه المعارضين، واعتقال الناشطين السلميين، والعاملين في المجال المدني المرتبطين بالمعارضة ضمن الحكومة المحلية. كما أن موقف الجماعة المستبد تجاه الولايات المتحدة وتشكيلات المعارضة التي تدعمها تركيا تسبب بعزل تلك الجماعات والجهات الراعية الإقليمية والدولية، فاعترف الجولاني جزئياً بهذا السلوك، لكنه ادعى بأن هيئة تحرير الشام قد اتخذت لنفسها مساراً جديداً، وذلك عندما قال:

استخدمنا القوة في الماضي ضد الفصائل التي اعتبرناها إشكالية. وقد حاولت الولايات المتحدة أن تشكل وتدعم جماعات لا وجود لها في سوريا وليس لديها أي تأييد أو دعم، وقد أخطأت في ذلك. وإننا بحاجة للتحاور مع المعارضة، إذ إننا لا نوهم أنفسنا بأنه بوسعنا حكم إدلب بمفردنا. أجل قمنا بارتكاب أخطاء كأي حركة تظهر في زمن الحرب، ولكننا نسعى لتصحيح تلك الأخطاء اليوم.

ادعى الجولاني بأن هيئة تحرير الشام تقوم بتغيير سياستها تجاه منظمات الإغاثة الدولية في ظل الحالة الإنسانية الطارئة التي تتفاقم يوماً بعد يوم، وحول ذلك علق بالقول:

لقد تغيرت سياستنا تجاه المنظمات غير الحكومية، وإننا على استعداد لتسهيل عمل أي منظمة ترغب بالعودة للعمل في إدلب، ونتعهد بعدم التدخل. وسنتصالح مع أية منظمة كانت لنا مشكلات معها في السابق في حال كانت على استعداد لمساعدة الناس هنا. وإننا نبذل كل ما بوسعنا في سعينا للتغلب على موجة النزوح.

ولكن موقف هيئة تحرير الشام تجاه أي تسوية نهائية للنزاع السوري ظلّ يكتنفه الغموض، إذ لطالما دعت هذه الجماعة في خطابها لإسقاط النظام ورحيل القوات الإيرانية والروسية، حتى عندما أصبحت تلك الأهداف غير واقعية، إلا أن الجولاني هنا أدلى بحجة تدحض كل ذلك عندما قال:

إذا طلبتم مني أن أكون واقعياً وأن أتقبل فكرة عدم وجود إرادة دولية تعمل على تغيير النظام، عندها يجب أن يكون العالم واقعياً وأن يتقبل خيار نصف الشعب السوري أي حوالي 12 مليون نسمة بعدم العيش في ظل سيطرة هذا النظام الذي نادى الشعب برحيله. وأقل ما يستحقه هؤلاء هو العيش بأمان. فإذا تمشيتم هنا في إدلب يمكنكم أن تستوقفوا أي مدني لتسألوه ماذا يعني أن يعيش المرء تحت سيطرة النظام برأيه، وسيقول لكم بأنه يفضل العيش في مخيمات مؤقتة حيث يموت أطفاله بسبب سوء الأحوال الجوية على العودة إلى مناطق النظام حيث سيتعرض للتعذيب والقتل.

هيئة تحرير الشام عبارة عن مشروع نشأ بسبب الظرف الراهن ولن يبقى إلى الأبد، إذ ليست لدينا خطة طويلة الأمد مقررة مسبقاً، ولا أحد يعرف ما الذي سيحدث خلال الشهور الثلاثة المقبلة.

في عام 2017 صادقت هيئة تحرير الشام على قرار إنشاء حكومة الإنقاذ في إدلب لإدارة الشؤون اليومية لتلك المحافظة، ووصف الجولاني علاقة جماعته بالحكومة المحلية بأنها تقسيم للأدوار وذلك عندما قال: "لا يمكنكم القول بإننا نسيطر عليها، كما لا يمكنكم أن تقولوا بأننا لا ناقة لنا بها ولا جمل. أجل، لدينا القول الفصل بخصوص الأمور الأمنية والعسكرية، لأننا في حالة حرب، ولكننا لا نملك القرار الأخير فيما يتصل بالإدارة المدنية". وأنكر هذا الرجل أي مصلحة له بحكم الحزب الواحد، وشجع الآخرين على الانضمام إلى حكومة الإنقاذ، حينما قال:

هيئة تحرير الشام عبارة عن مشروع نشأ بسبب الظرف الراهن ولن يبقى إلى الأبد، إذ ليست لدينا خطة طويلة الأمد مقررة مسبقاً، ولا أحد يعرف ما الذي سيحدث خلال الشهور الثلاثة المقبلة، وأي المناطق ستصبح تحت سيطرتنا، وكم عدد النازحين الذين ينبغي علينا أن نهتم بأمرهم، وما الذي ستفعله تركيا وهل سيبقى الأمريكان في سوريا أم لا. ولكن كما سبق وقلت لكم، مبادئنا الأساسية واضحة وخطتنا خلال هذه الفترة الانتقالية تقوم على نشر الاستقرار في المنطقة التي تقع تحت سيطرتنا والعمل على إدارتها عبر التحالف مع قوات ثورية سورية محلية تتعهد بحماية إدلب. كما قد نخرج ببيان سياسي يوضح هويتنا.

 
 
جولات توعية لطلاب الطب والصيدلة في المخيمات حول فيروس كورونا
وفاة رجل بكورونا في حلب والنظام يدفنه مع تقريره الطبي
تسجيل إصابات جديدة بـ كورونا في مناطق سيطرة النظام
ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 3603
الروبوت "العساس" يواجه فيروس كورونا في قطر
فرضية انتقال كورونا بالهواء تغير المواقف من ارتداء الأقنعة
أنقرة تعيد هيكلة فصائل إدلب وتنخُب أربعة "ألوية كوماندوس"
انفجار برتل تركي جنوب إدلب وتفجير جسر على طريق الـ M4
تثبيت نقاط عسكرية جديدة للجيش التركي غرب إدلب