الجوع والمرض يهددان حياة عشرات الآلاف في مخيم الركبان

تاريخ النشر: 22.06.2018 | 22:22 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

تظاهر عشرات النازحين السوريين في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن اليوم الجمعة، للمطالبة بتحسين الوضع الإنساني في المخيم البالغ عدد سكانه قرابة 80 ألفا.

ورفع النازحون لافتات تطالب المنظمات الدولية بتقديم المساعدات الإنسانية الغذائية والطبية، وسط تردي الوضع الصحي والمعيشي للقاطنيين في المخيم الذي وصفه ناشطون بالسجن.

وأكد قاطنو مخيم الركبان في تسجيلات مصورة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على رفض معاملتهم كـ"إرهابيين" من قبل السلطات الأردنية المسؤولة عن المخيم.

وكانت السلطات الأردنية قد أغلقت حدودها مع سورية في حزيران 2016 وأعلنتها منطقة عسكرية، عقب عملية انتحارية تبناها تنظيم الدولة استهدفت موقعاً عسكرياً حدودياً بالقرب من مخيم الركبان، قتل إثرها سبعة من قوات الجيش الأردني وجرح 13 آخرون.

وتدخل إلى المخيم مساعدات إنسانية شحيحة وبشكل متقطع، كان آخرها في شهر شباط الماضي، بعد موافقة الحكومة الأردنية للأمم المتحدة على إدخالها للعالقين في المخيم لمرة واحدة فقط باستخدام آلية الرافعة.

وشهد المخيم في الأشهر الماضية حالات وفاة لأمهات وأطفال حديثي الولادة، حيث تنتشر أمراض اليرقان والتهاب الكبد وسوء التغذية، ويمنع الخروج والدخول من و إلى المخيم المحاصر بالسواتر الترابية من جهة الأراضي الأردنية والسورية.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا