التنمر والعنصرية تدفعان طفلاً سورياً في تركيا للانتحار (صور)

تاريخ النشر: 05.10.2019 | 10:57 دمشق

آخر تحديث: 28.02.2020 | 13:38 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قالت صحيفة "يني شفق" التركية إن طفلاً سوريّاً انتحر في ولاية كوجالي، بعد تعرضه لـ "التوبيخ" من قبل معلم في المدرسة، وتنمر زملائه الأتراك عليه.

وذكرت الصحيفة أن وائل السعود البالغ من العمر 9 أعوام ويقيم في حي كارتبه، علق نفسه على باب المقبرة، وانتحر.

وأشارت الصحيفة إلى أن وائل تعرض لمعاملة عنصرية من قبل الطلاب الآخرين، وأن أحد المدرسين تنمر عليه في يوم وقوع الحادث.

وبعد تحقيقات الطب الشرعي، تم تسليم جثة الصبي الصغير إلى أسرته، وتم دفنه في مقبرة أكسو، المقبرة التي فقد فيها حياته.

ومطلع آب قال رمضان سيشيلميش، مدير إدارة النازحين بدائرة الهجرة التركية إنه يوجد 20 ألفا و701 سوري يدرسون حاليا في الجامعات التركية وعلى مستوى المدارس، زاد العدد من 230 ألف تلميذ سوري في المدارس التركية في 2015 إلى 643 ألفا في 2019 من إجمالي حوالي مليون سوري في سن الدراسة، موجودين بتركيا.

كلمات مفتاحية