التحقيقات تكشف ملابسات قضية التحرش في غازي عينتاب

تاريخ النشر: 06.07.2018 | 17:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

كشفت تحقيقات ولاية غازي عينتاب التركية اليوم الجمعة، أن الطفلة التي زُعم أنها تعرضت لاعتداء جنسي تحمل الجنسية السورية، كما نفت تعرضها لاعتداء جنسي من قبل شخص سوري الجنسية. 

وكانت الولاية قد أصدرت بيانا أوضحت فيه أن الشرطة ألقت القبض على المتهم، وهي تعمل على كشف ملابسات القضية، ودعى البيان المواطنين الأتراك إلى عدم الانجرار وراء حملات التحريض ضد السوريين في المدينة. 

وقال البيان "بتاريخ 05-07-2018 على إثر بلاغ حول حادثة تحرش جنسي بطفل في بلدية شاهين بيك قامت قوى مديرية الأمن بالاستجابة و إلقاء القبض على المشتبه (ر. ج.) و إحالة الطفلة التي يزعم تعرضها للتحرش إلى الطب العدلي".

وأكد البيان أن الطفلة المشتبه بكونها ضحية "تحرش جنسي" سورية الجنسية بعمر 6 سنوات ولا تعاني من أي مرض ذهني أو جسدي، وأشار إلى أن تقرير الطبيب الشرعي حول الحالة الصحية للطفلة يؤكد على أنه "لا أثر مميز لاعتداء جنسي"

وشهد حي"هوش غور" في منطقة الجمهوريات بمدينة غازي عنتاب جنوب تركيا احتجاجات حاشدة، على خلفية الاشتباه باغتصاب رجل سوري يقطن الحي لطفلة تركية، وعقب استغلال بعض المحرضين حالة الغضب، قام مجموعة من الشبان الأتراك بتكسير و تحطيم عدد من الممتلكات العائدة للسوريين، كالسيارات و المحال التجارية.

وبشأن ذلك أوضح بيان الولاية أنه "عقب الحادثة تمّ رصد ومتابعة بعض وسائل الإعلام و مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الذين قاموا بالتحريض على الصدام والفوضى والانفعال بين مواطنينا والسوريين الموجودين في المدينة، و في هذا السياق تم إلقاء القبض على 22 مشتبه بالتورط في التحريض على الفوضى والعنف عبر وسائل التواصل الاجتماعي."
 

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا