التحالف العربي يدمّر 10 مسيّرات أطلقها "الحوثيون" تجاه السعودية

تاريخ النشر: 07.03.2021 | 10:31 دمشق

آخر تحديث: 07.03.2021 | 10:39 دمشق

إسطنبول - وكالات

دمّر التحالف العربي - الذي تقوده السعودية ضد "الحوثيين" في اليمن - 10 طائرات مسيّرة ملغّمة أطلقها "الحوثيون" باتجاه الجنوب السعودي، وذلك في أكبر هجوم من نوعه، خلال ساعات.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسميّة (واس) بياناً عن المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي جاء فيه أنّه "تم اعتراض وتدمير 5 طائرات من دون طيار مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة مِن إيران نحو الجنوب السعودي"، فجر اليوم الأحد.

وأضاف أن "جميع المسيّرات حاولت استهداف المدنيين والأعيان المدنية في السعودية بطريقة ممنهجة ومتعمدة"، دون الإشارة إلى المنطقة المستهدفة داخل المملكة.

وتابع: "نتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني".

وخلال الأيام القليلة الماضية، صعّد "الحوثيون" بشكل ملحوظ هجماتهم بالطائرات المسيّرة والصواريخ الباليسيتة على السعودية.

اقرأ أيضاً.. "التحالف" يدمّر 4 طائرات ملغمة أطلقها "الحوثيون" باتجاه السعودية

اقرأ أيضاً.. الحوثيون يعلنون استهداف السعودية بصاروخ باليستي و15 طائرة مسيرة

يأتي ذلك رغم دعوات أميركية متكررة لـ"الحوثيين" بتعليق العمليات العسكرية والعودة إلى المفاوضات مِن أجل إنهاء القتال في اليمن، حيث أعلنت، في 16 شباط الفائت، رفع جماعة "الحوثي" مِن قائمة الإرهاب، قائلةً إنّ القرار اتخذ "مراعاة للوضع الإنساني المزري في اليمن".

ويوم الثلاثاء الفائت، فرضت واشنطن عقوبات على اثنين مِن القياديين "الحوثيين"، متهمةً إياهما بإطالة أمد الحرب في اليمن، ومفاقمة الأزمة الإنسانية.

وبشكل متكرر يُطلق "الحوثيون" صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيّرة ملغّمة على مناطق عديدة مِن السعودية، خلّفت بعضها خسائر بشرية ومادية، في حين اعترض التحالف العربي وسلاح الجو السعودي كثيرا منها.

اقرأ أيضاً.. مقتل جندي سعودي قرب حدود اليمن وقتلى "حوثيون" في مأرب

يشار إلى أنّ اليمن يشهد - منذ نحو 7 سنوات - قتالاً مستمراً بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة "الحوثي" المدعومة إيرانياً والتي تسيطر، منذ أيلول 2014، على عدد مِن المحافظات اليمنية بينها العاصمة صنعاء، وسط معاناة مريرة يعيشها اليمنيون على خلفية حرب أدّت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.