الاغتيالات تتواصل في درعا وتطول قيادياً سابقاً في فصائل المعارضة

تاريخ النشر: 22.11.2020 | 22:27 دمشق

درعا - خاص

في إطار مسلسل الاغتيالات المتواصل في محافظة درعا، اغتال مجهولون اليوم الأحد، قيادياً سابقاً في فصائل المعارضة في ريف درعا الغربي.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا بأن مسلحين استهدفوا مساء اليوم مأمون إبراهيم الشحادات "أبو إبراهيم" قائد لواء "أحفاد حمزة صياد الأسود" التابع لفصيل "شباب السنة" أحد فصائل المعارضة قبل سيطرة قوات النظام على المحافظة عام 2018.

وأوضح المصدر أن الشحادات تم استهدافه بين بلدتي طفس والعجمي وبالقرب من حاجز يتبع لقوات النظام.

وفي تصريح خاص لتلفزيون سوريا قال أحد أقارب الشحادات إنه رفض الانضمام لأي تشكيل مسلح بعد إجراء التسوية، وانتقل للسكن في بلدة طفس بعد تعرضه لعدة محاولات اغتيال كان آخرها العام الماضي.

وأضاف المصدر أن الشحادات هو القتيل الثاني في عائلته بعد مقتل أخيه في مجزرة سابقة ارتكبها طيران النظام، وأشار إلى أنه معروف بسمعته وعلاقته الجيدة بين أهالي بلده.

اقرأ أيضاً: درعا.. النظام يسلم جثة ضابط منشق لذويه بعد إعدامه ميدانياً

اقرأ أيضاً: استمرار عمليات الاغتيال بحق من أجروا تسويات مع النظام في درعا

يذكر أن مكتب توثيق الشهداء كان قد وثق 41 محاولة اغتيال خلال شهر تشرين الأول الماضي، قتل خلالها 33 شخصاً وأصيب 6 آخرون، في حين نجا اثنان فقط من الاغتيال.