الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى ويصيب عشرات المعتصمين

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 10:24 دمشق

إسطنبول - وكالات

أصيب عشرات الفلسطينيين المعتصمين داخل المسجد الأقصى، إثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسجد صباح اليوم الإثنين، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيّل للدموع.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية إن العشرات أصيبوا داخل المسجد، مضيفةً أن قوات الاحتلال تمنع الطواقم الطبية من الوصول إلى المصابين لتقديم الإسعافات لهم، ونقلهم إلى المستشفيات.

وبحسب وكالة "الأناضول" فإن القوات الإسرائيلية أخلت المسجد من المصلين ولاحقتهم في ساحاته، وخاصة في منطقتي المسجد القبلي المسقوف، وصحن قبة الصخرة.

وأضافت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت القنابل الصوتية والمسيلة للدموع داخل المصلى القبلي المسقوف حيث يعتصم مئات المصلين.

وأفاد مسؤول الإعلام في أوقاف القدس، فراس الدبس، بأن شرطة الاحتلال اعتقلت المصابين خلال نقلهم إلى المستشفيات، إذ بدأت المواجهات بعد وقت قصير من إطلاق الشرطة الإسرائيلية، طائرة مسيرّة في سماء المسجد.

واحتشد في المسجد الأقصى مئات الفلسطينيين، منذ فجر اليوم لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد، إذ أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ "اقتحام كبير" للأقصى يوم الـ 28  من رمضان بمناسبة ما يسمى بـ"يوم القدس العبري" الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

ويشتكي الفلسطينيون من عمليات إسرائيلية مكثفة ومستمرة لطمس هوية القدس وتهويدها، حيث تزعم إسرائيل أن المدينة، بشطريها الغربي والشرقي، عاصمة موحدة وأبدية لها.

ونظّم ناشطون متعاطفون مع القضية الفلسطينية، أمس الأحد، وقفات احتجاجية في العديد مِن العواصم والمدن الأوروبية، تزامناً مع الأحداث المشتعلة في مدينة القدس المحتلة خاصّة في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وباب العامود، حيث انطلقت فعاليات تضامنية في العاصمة الألمانية برلين، ومدينة ليون الفرنسية، وعدة مدن في بريطانيا وغيرها.

يذكر أنّ مدينة القدس تشهد، منذ بداية شهر رمضان المبارك، اعتداءات ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".