الإمارات تعلن موقفها من المنطقة الآمنة شمال سوريا

تاريخ النشر: 31.01.2019 | 13:01 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش رفض بلاده لإقامة منطقة آمنة شمال سوريا، والتي تسعى تركيا بالتنسيق مع واشنطن وموسكو لإنشائها.

تصريحات قرقاش جاءت خلال لقاء بثته قناة "الحرة"، أكد فيه أن بلاده تقف مع "حماية الأكراد" في سوريا، على خلفية القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا.

المسؤول الإماراتي لم يفصح عن موقف بلاده من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالانسحاب من شمال وشرق سوريا، مشددا على أن الإمارات لن تسهم في إعادة الإعمار قبل التوصل لحل سياسي في سوريا بناء على توصيات المجتمع الدولي.

وكانت الإمارات من أولى الدول العربية التي بدأت التطبيع مع نظام الأسد بشكل رسمي بعد إعادة فتح سفارتها في دمشق في 27 من كانون الأول الماضي.

كما كشفت صحيفة يني شفق التركية عن وقوف كل من الإمارات والسعودية خلف اغتيال عدد كبير من قادة المعارضة السورية، وذلك عبر تسريب شيفرات هواتف ثريا، كانت حكومة الإمارات قد زودت الفصائل بها بين عامي 2012 و2014، إلى نظام الأسد.

وتحاول الإمارات والمملكة العربية السعودية لعب دور في الشمال السوري، حيث عرضت المملكة على واشنطن إرسال قوات من التحالف الإسلامي إلى سوريا لمحاربة "الإرهاب"، لكن إدارة أوباما حينها لم تتخذ إجراءً بهذا الشأن، وذلك بحسب تصريحات لوزير الخارجية السعودي السابق عادل الجبير، الذي كشف في نيسان الماضي عن النقاشات التي جرت مع واشنطن حينها حول طبيعة القوات التي يجب أن تتواجد في شرق سوريا ومن أين ستدخل إلى الأراضي السورية. 

وفي تشرين الثاني الفائت تحدثت تقارير صحفية عن زيارة مسؤولين عسكريين من دولة عربية خليجية إلى منطقة خطوط التماس بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة، في محافظة ريف دير الزور. الأمر الذي نفته السعودية عبر بيان رسمي صدر عن سفارة المملكة في أنقرة.

 

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان