الإفراج عن شخص بعد اعتقاله في سجون النظام السوري 10 سنوات

تاريخ النشر: 25.05.2022 | 06:54 دمشق

آخر تحديث: 25.05.2022 | 12:33 دمشق

إسطنبول - خاص

أفرج النظام السوري قبل أيام، عن معتقل من أهالي محافظة اللاذقية بعد مضي 10 سنوات قضاها في سجونه، وذلك ضمن "مرسوم العفو" الذي أصدره رئيس النظام بشار الأسد، نهاية نيسان الماضي.

وأفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، بأن قوات النظام أفرجت عن المعتقل أحمد الشلح، ووصل من اللاذقية إلى مخيمات في خربة الجوز في إدلب بعد اعتقال دام أكثر من 10 سنوات.

وقال ناشطون سوريون إن الشلح اعتقل في سجون النظام منذ كانون الثاني عام 2012 وتنقل بين عدة "فروع أمنية" ليفرج عنه بتاريخ 3 أيار الجاري من سجن صيدنايا ضمن مرسوم "العفو".

283682996_5353818228018588_7302123419754684839_n.jpg
أحمد الشلح بعد الإفراج عنه من سجون النظام

ويوم الإثنين الماضي، أفرج النظام السوري عن الناشط عمرو خلف بعد اعتقال دام نحو 10 سنوات في سجون النظام منها سجن صيدنايا.

وكان رئيس النظام، بشار الأسد أصدر في 30 من نيسان الماضي، المرسوم رقم 7 القاضي بـ "منح عفو عام عن الجرائم الإرهابية المرتكبة من السوريين قبل تاريخ 30 نيسان 2022، عدا التي أفضت إلى موت إنسان، والمنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب رقم 19 لعام 2012 وقانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148 لعام 1949 وتعديلاته".

عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجون النظام السوري

وأفرج النظام السوري عن قرابة 523 معتقلاً منذ 1 من أيار حتى يوم الإثنين الماضي، في حين ما يزال نحو 132 ألف معتقل داخل السجون والمعتقلات منذ منتصف آذار 2011، وفقاً لرئيس "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" فضل عبد الغني.

وتؤكد بيانات الشبكة، أن هذه الحصيلة لا تمثل سوى الحد الأدنى من حوادث الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري التي تمكن فريقها من تسجيله، وأن الواقع ينضوي على آلاف الحالات والحوادث التي لم يتمكن من توثيقها نظراً للصعوبات والتعقيدات التي تواجه عمليات التوثيق".

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار