الإدارة الذاتية تعلن النفير العام وتستجدي نظام الأسد

تاريخ النشر: 13.12.2018 | 12:12 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت "الإدارة الذاتية" النفير العام في مناطق سيطرتها شمال وشرق سوريا، على خلفية إعلان تركيا عن استعدادها لشن عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من التحالف الدولي.

ودعا المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في بيان أمس نظام الأسد إلى اتخاذ موقف رسمي من التهديد التركي، وأضاف" نحن كإدارة ذاتية في شمال وشرق سوريا نعلن النفير العام وندعو كل السوريين الشرفاء للوقوف صفاً واحداً ضد السياسات الاستعمارية للدولة التركية، واليوم هو يوم تكريس كل طاقاتنا في سبيل حماية أرضنا وعرضنا وشعبنا".

مناشدة "الإدارة الذاتية" لنظام الأسد ليست الأولى، إذ دعته في كانون الثاني الماض لمساعدتها قبيل شن القوات التركية معركة ضد وحدات حماية الشعب في منطقة عفرين، لكن الأسد لم يحرك قواته حينها لمساعدة "الوحدات" في مواجهة الجيشان التركي والحر. 

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم "وحدات حماية الشعب" نوري محمود لوكالة فرانس برس إن "الوحدات" التي تشكل العمود الفقري لـقسد ستتخذ التدابير الدفاعية اللازمة، معتبرا أن التهديدات التركية ستتسبب في إيقاف العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة في ريف دير الزور.

وتابع "لأميركا ودول التحالف التزامات تجاه شمال سوريا، ونقاط المراقبة على الحدود كانت ضمن هذه الالتزامات وهي لأجل الاثبات أن الأمن التركي غير مهدد".

ودعا بيان المجلس التنفيذي  أيضا "المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة والتحالف الدولي ضد داعش الى أن يتخذ موقفاً ضد مخططات إردوغان العدوانية، لأنها خرق للقانون الدولي وحالة احتلال وضرب للمواثيق الدولية عرض الحائط".

من جهتها شددت وزارة الدفاع الأميركية بنتاغون" أمس على أن أي عمل عسكري تركي ضد قسد سيكون "غير مقبول"، وأشارت إلى أن التهديد بذلك في ظل وجود قوات أميركية محل قلق بالغ لواشنطن.

 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا