الأمم المتحدة: 103 مدنيين قتلوا في إدلب خلال عشرة أيام

تاريخ النشر: 26.07.2019 | 13:07 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه اليوم الجمعة، إن 103 مدنيين قتلوا في غارات جوية شنها النظام وروسيا على مدارس ومستشفيات وأسواق ومخابز في إدلب.

وأضافت باشليه أن الضحايا قضوا في الأيام العشرة الماضية، من بينهم26 طفلاً، مشيرة إلى أنَّ ارتفاع حصيلة القتلى تقابله "لا مبالاة دولية واضحة".

وتابعت قائلة "هذه أهداف مدنية، وفي ضوء النمط المستمر لمثل هذه الهجمات، يبدو من غير المرجح بشدة أن يكون قصفها حدث بطريق الخطأ".

ويوم الإثنين الماضي ارتكبت مقاتلات روسيا الحربية مجرزة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، راح ضحيتها 51 قتيلاً (بينهم أطفال ونساء)، وأكثر مِن 80 جريحاً بينهم حالات حرجة.

وإثر ذلك دانت واشنطن الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين في إدلب، داعية إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى العملية السياسية. ,ووضع حد للكارثة الإنسانية في إدلب

وتشن قوات النظام وروسيا حملة عسكرية منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية الشمالي، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.