الأمم المتحدة: نزوح 20 ألف مدني من جنوب إدلب بسبب القصف

تاريخ النشر: 03.12.2018 | 22:12 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق عن نزوح أكثر من 20 ألف امرأة ورجل من جنوبي محافظة إدلب باتجاه القرى المجاورة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة فقط بسبب قصف قوات النظام.

وقال حق في مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية في نيويورك اليوم الإثنين "إن العديد من العائلات النازحة حديثاً تقيم في العراء بسبب الافتقار إلى مأوى وهم بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية".

وأضاف حق "تشير تقديراتنا إلى أن أكثر من 20 ألف امرأة وطفل ورجل نزحوا من جنوبي إدلب إلى القرى المجاورة منذ 30 تشرين الثاني الماضي عقب ما ورد من قصف على بلدات أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين".

وتابع حق "نواصل دعوة جميع الأطراف، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم إلى ضمان حماية المدنيين، والبنى التحتية المدنية بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي".

وتواصل قوات النظام قصفها على مناطق جنوب إدلب الواقعة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح التي تم الاتفاق عليها في مدينة سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في الـ 17 من شهر أيلول الماضي.

وبحسب فريق "منسقو الاستجابة شمال سوريا" فإن 85% من سكان بلدة جرجناز جنوبي إدلب نزحوا إلى مناطق أخرى من المحافظة أكثر أمناً، نتيجة استهداف قوات النظام البلدة بشكل مستمر منذ أكثر من شهر.

وفي تصريح سابق لموقع تلفزيون سوريا قال عبيدة دندوش من فريق "منسقو الاستجابة شمال سوريا" إن مجموع العائلات النازحة من بلدة جرجناز بلغ 2660 عائلة، حيث بلغت نسبة النزوح خارج البلدة 45% من إجمالي العائلات، وبلغت نسبة النزوح إلى أطراف البلدة ومزارعها 40%.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام