الأمم المتحدة تأمل برفع عدد بوابات المساعدات الأممية إلى سوريا

تاريخ النشر: 10.04.2021 | 21:02 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعرب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فولكان بوزكير اليوم السبت، عن أمله في رفع مجلس الأمن الدولي عدد بوابات إيصال المساعدات الإنسانية إلى الداخل السوري.

جاء ذلك خلال زيارته إلى ولاية هاتاي التركي، حيث تفقد مركز نقل المساعدات الإنسانية في بلدة ريحانلي "الريحانية" التابعة للولاية إلى الداخل السوري.

وتلقى بوزكير إحاطة من نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية المعني بالأزمة السورية مارك كاتس، حول سير إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

وفي معرض حديثه للصحفيين، أشار بوزكير إلى أن شمالي غربي سوريا تحتضن نحو 2.7 مليون سوري نازح يعيشون في ظروف إنسانية صعبة، وشدد على أن الجمعية العامة للأمم المتحدة سبق وأن ناقشت الملف السوري 3 مرات.

وأضاف "للأسف لدينا بوابة واحدة مفتوحة من أصل 4، لإيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى سوريا، وأتمنى أن يرفع مجلس الأمن الدولي عدد هذه البوابات في أقرب فرصة".

وأعرب بوزكير عن دعمه لمناشدات ومساعي المجتمع الدولي في هذا الإطار، مبينا أنه سينقل انطباعاته وملاحظاته التي تلقاها في الميدان إلى كل أعضاء الأمم المتحدة.

وتعهد ببذل كل الجهود من أجل دفع مجلس الأمن الدولي لتغيير قراره، والسماح لرفع عدد بوابات إيصال المساعدات الأممية إلى سوريا.

وبعد جولته التفقدية، انتقل بوزكير والوفد المرافق له إلى معبر "جيلوة غوزو" الحدودي مع سوريا، حيث التقى مع مسؤولي إدارة المعبر في الجانب التركي، وممثلين عن الهلال الأحمر التركي.

ورافق بوزكير في جولته، ممثل تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، وممثل وزارة الخارجية التركية بولاية هاتاي سردار جنكيز.

وتأتي زيارة بوزكير إلى هاتاي في إطار جولة تشمل تركيا وقطر وأذربيجان، خلال الفترة بين 1 و12 أبريل/نيسان الحالي.

وفي يوليو/تموز 2020، اعتمد مجلس الأمن الدولي، قرارا قدمته ألمانيا وبلجيكا، تم بموجبه تمديد آلية المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر واحد (جيلوة غوزو المقابل لمعبر باب الهوى من الجانب السوري) على الحدود التركية لمدة عام، وذلك بعد نقض روسيا مرتين إرسال تلك المساعدات من أكثر من معبر.

 

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا