اشتباكات بين الجيش العراقي وقوات موالية لـ"بي كي كي" في سنجار

اشتباكات بين الجيش العراقي وقوات موالية لـ"بي كي كي" في سنجار

5c1fb120-dc0d-482b-a8e2-89829194d75e.jpg
مواجهات مسلحة بين "يبشه" وقوات الجيش العراقي (Getty)

تاريخ النشر: 02.05.2022 | 22:50 دمشق

إسطنبول - وكالات

أفادت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الإثنين، باندلاع اشتباكات مسلحة بين الجيش العراقي وقوات موالية لحزب العمال الكردستاني "بي كي كي" عقب قطعها طرقاً في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي البلاد.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع في بيان إن "ناحية سنوني في قضاء سنجار، شهدت أحداثاً أمنية الليلة الماضية (الأحد/ الإثنين) وصباح هذا اليوم".

وأشارت إلى أن "مجموعة مما يسمى عناصر تنظيم حماية سنجار (يبشه) الموالي لـ(بي كي كي) قامت بقطع عدد من الطرق التي تربط ناحيتي سنوني وخانصور مع المجمعات والقرى المجاورة ونصب حواجز على هذه الطرق ومنعت حركة المواطنين بين هذه المناطق".

وأضافت أن القطعات العسكرية العراقية شرعت بإعادة فتح الطرق، إلا أنها تعرضت إلى إطلاق نار كثيف مع انتشار للقناصين على أسطح عدد من البنايات وزرع الطرق بالعبوات الناسفة.

وأكدت أن القوات "ردت على مصادر هذه النيران بدقة وقامت بفتح الطرق أمام حركة المواطنين".

ولم تشر الخلية إلى وقوع إصابات أو قتلى من جراء الاشتباكات، لكن مواقع إخبارية محلية عراقية بينها "شفق نيوز" و"روداو" أفادت، بأن الاشتباكات أسفرت عن مقتل جندي عراقي.

وقوات "قوة حماية سنجار"، تشكلت عام 2014، وهي موالية لـ "بي كي كي".

وكان "بي كي كي" أوجد لنفسه موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصة في قضاء سنجار عند اجتياح تنظيم "الدولة" للمنطقة صيف 2014، وأنشأ هناك عدة كيانات مسلحة مرتبطة به.

وفي 9 من تشرين الأول 2020، وقعت بغداد مع حكومة إقليم كردستان اتفاقاً لضمان حفظ الأمن في قضاء سنجار من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات الإقليم، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء وعلى رأسها "بي كي كي" والتنظيمات المرتبطة به.

وتقول بغداد إنها بدأت بتطبيق الاتفاق منذ مطلع كانون الأول 2020، عبر نشر قوات الحكومة الاتحادية وإخراج الجماعات المسلحة من القضاء، لكن سلطات إقليم كردستان تقول إن استمرار وجود "بي كي كي" في المنطقة يعيق تنفيذ الاتفاق وعودة النازحين.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار