اتصالات "فعّالة" بين أميركا وتركيا حول المنطقة الآمنة

اتصالات "فعّالة" بين أميركا وتركيا حول المنطقة الآمنة

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو (إنترنت)

تاريخ النشر: 20.02.2019 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، إن بلاده تجري اتصالات بشكل " فعّال" مع تركيا فيما يخص إقامة منطقة آمنة شمال شرق سوريا، وأشار في الوقت نفسه إلى عدم وجود جدول زمني محدد للانسحاب من سوريا.

وأوضح بالادينو في تصريحات صحفية أمس الثلاثاء، "ليس لدينا جداول زمنية لمناقشتها في الوقت الراهن، غير أن الانسحاب سوف يكون مدروسا ومنسقا (...) الانسحاب العسكري تغيير تكتيكي، لكن لا يوجد هناك تغيير في هدفنا (محاربة تنظيم الدولة)".

كما ذكر المتحدث الأميركي أن "اتصالات فعّالة تجري مع تركيا بخصوص الشأن السوري، وجزء من هذه الاتصالات خاص بتحقيق الانسحاب الآمن لقواتنا من هناك، وتحقيق الاستقرار في شمال شرقي سوريا".

وأضاف "نحن نضع هذه المخاوف في الحسبان، كما أننا نجري تنسيقًا مشتركًا فيما بيننا، لكن لا يمكنني الحديث عن تفاصيل ملموسة في هذا الشأن".

وكان مظلوم كوباني القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، قد دعا قبل يومين إلى بقاء قوات من التحالف الدولي والقوات الأميركية في سوريا، مع اقتراب العملية العسكرية للتحالف ضد تنظيم الدولة من نهايتها.

كما طالب كوباني بغطاء جوي وقوة عسكرية على الأرض للتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، إضافة إلى بقاء "مجموعة جزئية على الأقل" من القوات الأميركية في سوريا، في ظل مساع تركية لإنشاء منطقة آمنة وطرد قسد من المنطقة.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان قد قرر سحب القوات الأميركية من سوريا في الـ 19 من شهر كانون الأول الماضي دون تحديد جدول زمني لهذا الانسحاب، ويتوقع مسؤولون أميركيون أن عملية الانسحاب الأميركي قد تتواصل حتى شهر آذار أو نيسان المقبلين.

 

كلمات مفتاحية
انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار