إيران تؤكد بقاء قواتها في سوريا قبيل لقاء بوتين-نتنياهو

تاريخ النشر: 08.07.2018 | 14:07 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:15 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

أكد حسين أمير عبد اللهيان مساعد رئيس مجلس الشورى للشؤون الدولية الإيراني، أن المستشارين العسكريين الإيرانيين سیبقون في سوريا لدعم قوات النظام، قبيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو لمناقشة االوجود العسكري الإيراني في سوريا. 

وأضاف اللهيان خلال لقائه السفير الفلسطيني في طهران صلاح الزواوي، أن "الجمهورية الإسلامية ستواصل دعمها الحازم للمقاومة ولن تتراجع في القضية الفلسطينية ومواجهة تهديدات الكيان الصهيوني التي تستهدف أمن جميع دول المنطقة".

واعتبر  أن إسرائيل تسعى للسيطرة على سوريا بعد إنهاء سيطرة تنظيم الدولة، إلا أن "قوى المقاومة والمستشارين العسكريين الإيرانيين سيستمرون بوجودهم إلى جانب سوريا في التصدي للإرهاب".

وتأتي تصريحات اللهيان مع اقتراب موعد لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء المقبل في موسكو، لبحث تفاصيل انتشار ومواقع القوات الإيرانية في سوريا.

وقرّب نتنياهو موعد الزيارة إلى موسكو التي كانت محددة الأسبوع المقبل، بسبب التطورات الميدانية الأخيرة في الجنوب السوري. 

وقالت صحيفة هآرتس إن تقدم قوات النظام في الجنوب جاء بعد اتفاق ثلاثي بين إسرائيل وروسيا والأردن، مقابل إبعاد الميلشيات الإيرانية والحرس الثوري عن الحدود. 

وأفادت تقارير صحفية بمشاركة ميليشيا حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية إلى جانب النظام في حملته العسكرية على درعا، وهو ما تعارضه إسرائيل التي تطالب بخروج إيران من المنطقة الجنوبية.

ويتزامن لقاء بوتين -نتنياهو مع تسلم النظام للمعبر مع الأردن ومعظم النقاط الحدودية، عقب فرض اتفاق على الفصائل العسكرية المعارضة برعاية روسيا التي استخدمت سياسة الأرض المحروقة خلال الحملة العسكرية. 

 

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا