إصابة أطفال بقصف لـ"نظام الأسد" على قرى غرب حماة

إصابة أطفال بقصف لـ"نظام الأسد" على قرى غرب حماة

قصف مدفعي لـ قوات النظام على قرى سهل الغاب في ريف حماة (أرشيف - إنترنت)

تاريخ النشر: 14.10.2018 | 10:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

جرح ثلاثة مدنيين بينهم طفلان، مساء أمس السبت، بقصفٍ مدفعي لـ قوات "نظام الأسد" على قرى في منطقة سهل الغاب غرب حماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن قوات النظام المتمركزة في معسكر "جورين" استهدفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ قرية زيزون في الريف الغربي، ما أسفر عن جرح ثلاثة مدنيين بينهم طفلان، نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.

وأضاف المراسل، أن قرى (الزيارة، وتل واسط، والمنصورة) إضافةً لـ محطة زيزون الحرارية تعرّضت لـ قصفٍ مدفعي وصاروخي مِن مواقع قوات النظام في معسكر "جورين" والمشاريع الزراعية المجاورة، واقتصرت الأضرار على المادية.

بالمقابل، ردّت الفصائل العسكرية على القصفِ المدفعي والصاروخي لـ قوات النظام على قرى سهل الغاب، واستهدفت بالمدفعية الثقيلة مواقع "النظام" في معسكر "جورين"، ما أسفر - حسب ما ذكر ناشطون - عن مقتل عنصرين للأخير وإصابة آخرين.

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل العسكرية في ريفي حماة الشمالي والغربي "هدوءاً نسبياً"، خاصة بعد بدء الفصائل العسكرية بتنفيذ اتفاق "المنطقة العازلة" في إدلب الذي توصّلت إليه روسيا وتركيا مؤخّراً في مدينة سوتشي التركية، وقضى أيضاً بـ سحب الفصائل لـ سلاحها الثقيل مِن المنطقة.

وقبل الاتفاق، كانت طائرات روسيا و"نظام الأسد" تواصل قصفها - بشكل مكثّف - وبمختلف أنواع الأسلحة على مدن وبلدات ريف حماة الغربي والشمالي وريف إدلب الجنوبي المجاور، ما يسفر عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، وخاصة بعد فشل "قمة طهران" بين (تركيا وروسيا وإيران) التي بحثت الشأن السوري، وطالب خلالها الرئيس التركي بوقف إطلاق النار في إدلب، إلّا أن نظيريه الروسي والإيراني رفضا ذلك، مشدّدين على استعادة "نظام الأسد" السيطرة على كامل أراضي سوريا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار