إسطنبول.. بلدية تخطّط لـ إعادة 100 سوري شهرياً إلى سوريا

إسطنبول.. بلدية تخطّط لـ إعادة 100 سوري شهرياً إلى سوريا

الصورة
عودة 117 سوري مِن إسطنبول إلى سوريا - 6 آب (بلدية "إسنيورت")
07 آب 2019
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

تسعى بلدية "إسنيورت" في مدينة إسطنبول غربي تركيا، لـ إعادة 100 سوري شهرياً إلى سوريا، وذلك بعد نقلها 117 سورياً مِن البلدية إلى الأراضي السورية، أمس الثلاثاء.

وقال رئيس البلدية (كمال دينيز بوزكورت)، إن بلديته تخطّط لـ إعادة 100 سوري شهرياً إلى سوريا، وبذلك يكونون قد أعادوا ما يقارب الـ 1500 إلى 2000 سوري خلال السنة الواحدة.

وحسب موقع "sondakika" التركي، أضاف "بوزكورت"، أن "السوريين الذين يعودون عبر قوافل البلدية هم أناس مسجّلون في إسطنبول، ويملكون حق البقاء فيها لكنهم فضلوا العودة طوعياً، والبلدية أمّنت لهم الانتقال إلى سوريا مجاناً".

ولفت "بوزكورت"، أن بلدية "إسنيورت" نظمت رحلات العودة منذ سنوات، وعاد خلال هذه الرحلات بشكل نهائي أكثر مِن (5500 مواطن سوري)، مردفاً أن "السوريين سيعيشون بشكل أفضل في بلدهم".

وذكر "بوزكورت" خلال حديثه لـ مجموعة مِن الصحفيين، إنه منذ استلام مهام رئاسةِ بلدية "إسنيورت"، نهاية شهر آذار الماضي، خرجت ثلاث قوافل تقّل سوريين عائدين إلى بلادهم.

تصريحات رئيس بلدية "إسنيورت" (مرشح حزب "الشعب الجمهوري" المعارض)، جاءت بعد إعادة 117 سورياً (بينهم 36 طفلاً) إلى سوريا، أمس الثلاثاء، معتبراً أنّهم عادوا "طوعياً" والبلدية سهّلت لهم ذلك، عبر تخصيص حافلات نقلتهم إلى سوريا مجاناً.

وحسب بيانات إدارة الشرطة في بلدية اسنيورت، يقيم في البلدية الواقعة بالقسم الأوروبي مِن مدينة إسطنبول، قرابة (120 ألف سوري)، منهم (60 ألف سوري) فقط مسجّلون لدى مديرية النفوس.

يذكر أن قائم مقام منطقة "إسنيورت" (فورال كاراغول) وجّه، منتصف شهر حزيران الماضي، رسالة تحذيرية "شديدة اللهجة" لـ السوريين في المنطقة، مشدّداً على ضرورة التزام السوريين بالقوانين والأنظمة التركيّة، مؤكّداً أن المرحلة القادمة "لن تشهد تساهلاً مع مَن يُسهم في إفساد النظام العام بالمنطقة".

اقرأ أيضاً.. إسطنبول.. قائم مقام "إسنيورت" يحذّر السوريين

تأتي تصريحات رئيس بلدية "إسنيورت"، متزامنة مع حملة أمنية واسعة تقودها وزارة الداخلية التركية ضد السوريين المخالفين الذين يحملون "بطاقة الحماية المؤقتة" (كيملك) صادرة عن ولاية غير إسطنبول، وضد غير الحاصلين على البطاقة أساساً، وأدّت لـ ترحيل عدد منهم إلى سوريا، وسط انتقادات واسعة مِن منظمات إنسانية وحقوقية.

يشار إلى أن مناطق عدّة في مدينة إسطنبول سبق أن شهدت اعتداءات مِن مواطنين أتراك على السوريين كان آخرها، الهجوم على محال السوريين وتكسيرها في منطقة "إسنيورت ميدان"، مطلع شهر شباط الماضي، كما تشهد العديد مِن الولايات التركية، اعتداءات مماثلة على السوريين.

اقرأ أيضاً.. مواطنون أتراك يهاجمون سوريين في مدينة إسطنبول (فيديو)

ويقيم في تركيا - حسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية- نحو أربعة ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون "الحماية المؤقتة" وينتشرون في جميع الولايات التركية، وخاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا، بينما يقطن نحو 400 ألف ضمن مخيّمات اللجوء على الحدود، وحصل قرابة 90 ألف سوري على الجنسية التركية "الاستثنائية".

شارك برأيك