إسرائيل تعزز قواتها شمالاً تحسباً لمواجهة مع ميليشيا حزب الله

تاريخ النشر: 23.07.2020 | 13:35 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، عن تعزيز قواته على الحدود الشمالية، في إشارة إلى "تصعيد محتمل" في سوريا أو لبنان، عقب تهديدات من ميليشيا حزب الله.

وقال جيش الاحتلال "نظراً لتقييم الوضع الذي يجرى في الجيش، تقرر إرسال تعزيز معيّن بقوات مشاة إلى القيادة الشمالية العسكرية"، بحسب وكالة الأناضول.

ولكن صحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية أوضحت أن القرار جاء بعد إعلان ميليشيا حزب الله اللبناني مقتل أحد أعضائها في هجوم جوي شنته طائرات إسرائيلة، في العاصمة دمشق، مساء الإثنين الفائت.

كما ألغى الجيش الإسرائيلي، تمريناً عسكرياً واسع النطاق كان من المقرر أن يجريه على الحدود الشمالية، تحسباً لرد انتقامي من قبل "حزب الله".

وقالت القناة "12" الإسرائيلية الخاصة، مساء الأربعاء، إن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب بعد تهديد الحزب بالرد، وعادة لا تعلن ميليشيا حزب الله عن مقتل أو تشييع أفراد لها في سوريا، من خلال بيانات رسميّة، وفي غالبيّة الأوقات تُسرّب هذه الأخبار عبر وسائل إعلاميّة موالية له أو عبر مجموعات عبر تطبيق الواتس آب.

وأضافت القناة أن "حزب الله" نشر مقطعاً مصوراً يظهر فيه خلية للحزب تستعد لإطلاق النار، في حين أفادت صحيفة "الأخبار" اللبنانية المقربة من إيران وحزب الله، أن الأخير رفع حالة التأهب في أعقاب الحادث.

واستهدفت إسرائيل الليلة الماضية مواقع عسكرية عديدة للميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا، واقتصر إعلان النظام كعادته على إعلان تصديه لـ "الصواريخ المعادية"، في حين أكد ناشطون من دمشق مقتل ما لا يقل عن 5 عناصر لقوات النظام وعناصر غير سوريين تابعين للحرس الثوري الإيراني، كما جُرح آخرون.

وطال القصف الإسرائيلي مواقع مشتركة لقوات النظام وميليشيا حزب الله في ريفي دمشق الجنوبي والغربي، وصولاً إلى ريف القنيطرة. من بينها قيادة الفرقة الأولى في مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي، بالإضافة إلى مستودعات لميليشيا حزب الله في ريف القنيطرة على الحدود مع الجولان المحتل.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى فرضية أن تكون الضربة الإسرائيلية استهدفت مواقع قرب مطار دمشق الدولي، خزّن فيها الحرس الثوري الإيراني منظومات دفاع جوي وصلت إلى سوريا في رحلات شحن من إيران..

ونفذت إسرائيل خلال السنوات الماضية، مئات الهجمات الجوية على أهداف في سوريا، معظمها تابع لميليشيا حزب الله والحرس الثوري الإيران، ومواقع لقوات الأسد.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا