إدلب.. قصف لـ"النظام" وإنشاء نقطة جديدة للجيش التركي

تاريخ النشر: 07.07.2020 | 11:54 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

واصلت قوات نظام الأسد خرق اتفاق وقف إطلاق النار وقصفت مناطق عدّة جنوب إدلب، في حين أنشأ الجيش التركي نقطة عسكرية جديدة في المنطقة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن قوات النظام والميليشيات المساندة لها استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ بلدات وقرى كنصفرة والبارة والفطيرة وسفوهن وفليفل في جبل الزاوية جنوب إدلب، واقتصرت الأضرار على المادية.

وأضاف المراسل أن الجيش التركي المنتشر في إدلب أنشأ نقطة عسكرية جديدة في "تل الشيخ تمام" بقرية بليون في جبل الزاوية، مشيراً إلى أن معظم التلال في الجبل أُنشئت فيها نقاط عسكرية تركية.

ويُعتبر "تل الشيخ تمام" في بلدة بليون ثاني أعلى نقطة في جبل الزاوية بعد "تل النبي أيوب"، كما تعد أكبر النقاط التركية حالياً في الجبل، وثالث أكبر النقاط في محافظة إدلب بعد "مطار تفتناز" ومعسكر المسطومة.

وفي وقتٍ سابق أمس الأحد، دخل رتل عسكري جديد للجيش التركي يضم عشرات الآليات والعربات إلى محافظة إدلب قادماً مِن معبر "كفرلوسين" الحدودي، وهو الرتل الخامس، منذ مطلع شهر تموز الجاري.

اقرأ أيضاً.. رتل تركي جديد يعبر "كفرلوسين" باتجاه إدلب

وتتواصل حركة التعزيزات العسكرية التركية إلى إدلب، بالتزامن مع تحذيرات أطلقها قادة عسكريون بوجود نوايا لدى نظام الأسد وروسيا باستكمال العملية العسكرية في المنطقة، حيث تتصدّى الفصائل - باستمرار - لـ محاولات توغلٍ في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، في ظل خروقات مستمرة لـ"النظام" وحلفائه لـ اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا، يوم الخامس مِن شهر آذار الماضي.

وكانت القوات التركية قد أنشأت عشرات النقاط العسكرية في مناطق سيطرة الفصائل بالشمال السوري ضمن اتفاقية "خفض التصعيد" المتفق عليها بين ضامني محادثات أستانا (تركيا وروسيا وإيران)، وزادت مِن توسيع تلك النقاط وإنشاء نقاط جديدة بعد "هدنة إدلب"، شهر آذار الماضي، وسيّرت منذ ذلك الحين أكثر مِن 19 دورية مشتركة مع القوات الروسيّة على أجزاء مِن الطريق الدولي حلب - اللاذقية (M4).