"إجراء تأديبي لـ فرنسا بحق "بشار الأسد".. ما هو؟

تاريخ النشر: 17.04.2018 | 10:04 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا

قالت وسائل إعلام فرنسية، إن قصر "الإليزيه" (القصر الرئاسي في فرنسا)، أعلن عن "إجراءات تأديبية" بحق رأس النظام في سوريا "بشار الأسد"، نتيجة ارتكابه مجزرة بالسلاح الكيماوي في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية.

وأوضحت وكالة الأبناء الفرنسية (أ.ف.ب)، مساء أمس الإثنين، أن باريس بدأت إجراءات سحب "وسام الشرف" الذي مٌنح لـ "بشار الأسد" في عهد الرئيس الفرنسي "جاك شيراك" عام 2001.

ويعتبر "وسام الشرف" مِن مرتبة "الصليب الأكبر" في فرنسا، وهو المرتبة الأعلى ضمن الوسام الوطني الفرنسي، كما يعتبر أرفع وسام فرنسي مُنح لـ"بشار الأسد".

وسبق أن أطلق ناشطون وطلاب فرنسيون حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في شهر نيسان عام 2017، بهدف إعادة الوسام الأرفع في فرنسا مِن "بشار الأسد"، مؤكدين خلال رسالةٍ أنه "من المؤسف منح وسام الشرف لطاغية دمشق".

كما تضمنت الرسالة، أنهم ينتظرون "سحب وسام جوقة الشرف من مجرم مثل بشار، وهذا الأمر أقل ما يمكن لجمهورية فرنسا فعله للتأكيد على عظمة مبادئها، فضلاً عن تقديمه إلى العدالة ليحاكم على جرائمه".

وأعلن الرئيس الفرنسي الحالي، إيمانويل ‏ماكرون، مع بداية الضربة الثلاثية ضد نظام "بشار الأسد"، أنه أمر بتدخل الجيش الفرنسي مع أميركا وبريطانيا لشن الضربات، كما توعدت حكومته بضربات جديدة في حال وقوع هجوم كيماوي جديد في سوريا.

ويأتي ذلك، بعد ضربة ثلاثية مشتركة لـ الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، استهدفت بنحو 110 صواريخ "مجنّحة"، قبل أيام، أكثر مِن عشرة مواقع عسكرية لقوات النظام معظمها "مراكز بحوث علمية"، وذلك ردّاً على مجزرة الكيماوي التي ارتكبها النظام في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية.
 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا