أوغلو ولافروف يحلان مشاكل خفض التصعيد في إدلب

تاريخ النشر: 24.08.2018 | 14:08 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قال مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركية اليوم الجمعة إن الحل العسكري في مدينة إدلب شمالي سوريا سيؤدي إلى كارثة، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في العاصمة موسكو.

وأوضح أوغلو "أن مناطق خفض التوتر في إدلب مهمة من الناحية الإنسانية وعلى صعيد مواجهة الإرهاب"، لافتا إلى مواصلة العمل مع روسيا لحماية وقف إطلاق النار في الأراضي السورية.

كذلك بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ورئيس الاستخبارات هاكان فيدان اليوم مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الأوضاع في سوريا وملفات أمنية إقليمية.

وهذا هو اللقاء الثاني الذي يجمع بين أكار وفيدان وشويغو في موسكو خلال آب الجاري، حيث جرى اللقاء الأول في 17 من آب وناقش المجتمعون فيه آخر التطورات في سوريا والتصعيد العسكري المحتمل على إدلب.

من جهته نفى لافروف النية بتوسيع صيغة أستانا قائلا "بالنسبة لتوسيع صيغة أستانا لا أعتقد أن هذا بمحله الآن​​​"، لافتا إلى وجود كثير من الفرص للتعاون مع تركيا في عمليتي أستانا وسوتشي دون إحداث تغيير فعلي فيهما.

وأضاف"مشاكل خفض التصعيد يجري حلها الآن، ونحن علقنا على الوضع فى إدلب، أنه بالفعل متعدد المستويات وصعب للغاية".

كما أكد عدم وجود خلافات بين موسكو وأنقرة حول قائمة المعارضة السورية المشاركة في اللجنة الدستورية، مشيرا إلى أنهم حددوا موعد اجتماع قادة الدول الضامنة لاتفاقية أستانا في طهران لبحث جميع الملفات في سوريا وسيتم الإعلان عنه قريبا جدا. 

ويشهد الملف السوري حراكا دبلوماسيا على الساحة الدولية، عقب تهديد النظام بشن عمل عسكري على إدلب، التي يتجاوز عدد سكانها المليونين، بينهم 1.16 ألف مهجر داخلي، وسط تحذيرات دولية وأممية من كارثة إنسانية في حال شن النظام ورسيا هجوما على المحافظة. 

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا