أنقرة تطالب واشنطن بالتخلي عن إنشاء نقاط مراقبة في سوريا

تاريخ النشر: 07.12.2018 | 22:12 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

طالب وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الولايات المتحدة الأميركية بالتخلي عن إقامة نقاط مراقبة شمال سوريا، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

أكار أبلغ المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري خلال زيارته إلى أنقرة اليوم، استياء تركيا من قرار واشنطن إقامة مواقع المراقبة في الشمال السوري، مشيرا إلى ضرورة إنهاء علاقة واشنطن بـ قسد.

وفي السياق بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن مع جيفري، سبل توسيع اتفاق "خارطة الطريق" في منبج، وتطبيقها على مناطق شرق نهر الفرات الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية. 

وكانت واشنطن وأنقرة قد توصلتا في شهر حزيران الماضي لخارطة طريق حول منبج، تتضمن إخراج مقاتلي وحدات حماية الشعب من المنطقة وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

يذكر أن الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية أكد في وقت سابق على حاجة واشنطن لتدريب 35 – 40 ألف مقاتل في سوريا، وأنه تم إنجاز هذا العمل بنسبة 20 بالمئة.

وبداية العام الجاري أعلن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن نيته تشكيل قوات لحماية الحدود مع تركيا والعراق في سوريا، قوامها نحو 30 ألف مقاتل وأنها ستكون بقيادة قوات سوريا الديمقراطية، للمساعدة في التخلص من "الخطر الكبير" الذي يشكله مقاتلو تنظيم "الدولة".

وبعد أيام من إعلان التحالف الدولي قالت قوات سوريا الديمقراطية بأنها قامت بتخريج الدورة الأولى من "حرس الحدود" والتي ضمت 154 عنصراً.

وأثار القرار الأميركي بإنشاء حرس الحدود في حينها حفيظة تركيا التي عبرت عن رفضها إنشاء هذه القوة، حيث تعتبر قوات سوريا الديمقراطية امتداداً لحزب العمال الكردستاني في سوريا.

 

 

 

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان