أمير قطر: الجامعة العربية استبعدت النظام السوري لسبب وجيه ما زال موجوداً

أمير قطر: الجامعة العربية استبعدت النظام السوري لسبب وجيه ما زال موجوداً

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني
تساءل الشيخ تميم ما إذا كان العالم مُجبراً على قبول رئيس قهر شعبه وهجّره وارتكب المجازر ضده - رويترز

تاريخ النشر: 15.09.2022 | 06:30 دمشق

آخر تحديث: 18.09.2022 | 12:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، استعداده المشاركة في أي جلسات حوار لدعم السلام في سوريا، مشيراً إلى أن جامعة الدول العربية "استبعدت سوريا لسبب وجيه ما زال موجوداً".

وفي حوار أجرته معه صحيفة "لوبوان" الفرنسية، ورداً على سؤال حول إمكانية تغير موقف قطر من النظام السوري في سياق تغير مواقف دول كثيرة، قال الشيخ تميم إنه "يحق لكل دولة أن تقيم علاقات مع أية دولة تختارها، لكن جامعة الدول العربية قررت استبعاد سوريا لسبب وجيه"، مضيفاً أن هذا السبب "ما زال موجوداً ولم يتغير".

وأعرب أمير قطر عن استعداده "للمشاركة في أي محادثات، في حال كان لدينا عملية سلام حول مستقبل سوريا ومطالب شعبها، لكن هذا ليس هو الحال في هذه اللحظة".

وتساءل الشيخ تميم ما إذا كان العالم "مُجبراً على قبول رئيس قهر شعبه وارتكب المجازر ضدهم وهجر الملايين كما فعل نظام الأسد في سوريا".

وأكد أمير قطر على أنه كان على المجتمع الدولي، لاسيما الاتحاد الأوروبي، "ألا يسمح بحدوث ذلك"، مضيفاً "كان يجب أن نكون جديين ونوقف المشكلة من منبعها، سواء في سوريا أو في ليبيا".

التطبيع مع النظام السوري

وسبق أنّ أكّدت قطر عدم إمكانية التطبيع مع النظام السوري، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة الدوحة، نهاية العام المنصرم، بين وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

وفي نهاية حزيران الماضي، شدّدت دولة قطر أيضاً على أهمية المساءلة والمحاسبة لجميع المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا، وتقديمهم إلى العدالة الجنائية الدولية.

لقراءة المقابلة كاملة: هنا

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار