ألمانيا تحكم على طالب لجوء سوري بالسجن 4 سنوات

تاريخ النشر: 24.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:31 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قضت محكمة ألمانية بسجن شاب سوري يبلغ من العمر 28 عاماً، أربع سنوات وتسعة أشهر، بتهمة مشاركته في خطف مستشار كندي يعمل لدى الأمم المتحدة في سوريا.

محكمة الاستئناف في مدينة شتوتغارت أوضحت أن المتهم صدر بحقه حكم بالسجن ثلاث سنوات في العام 2017، بتهمة التواطؤ في جريمة حرب، وهو أول طالب لجوء يحاكم في ألمانيا تحت هذه التهمة، بعد وصوله إليها عام 2014 طلبا للجوء. 

واعتبرت المحكمة في حكم الاستئناف الحالي أن الشاب السوري لم يساعد فقط الخاطفين، بل شارك مباشرة في عملية خطف المستشار الأممي كارل كامبو في منطقة الجولان جنوبي سوريا.

عملية خطف "كامبو" جرت عام 2013، حيث تم احتجازه في منزل قريب من العاصمة دمشق مدة ثمانية أشهر، قبل أن يتمكن من الفرار في تشرين الأول من العام نفسه.

الخاطفون ينتمون إلى جبهة النصرة سابقا "هيئة تحرير الشام" حاليا، وكانت الغاية من العملية الحصول على فدية مالية قدرها سبعة ملايين دولار، لكن التفاوض للإفراج عنه حصل من دون دفع فدية، حسب الأمم المتحدة.

وقال المستشار القانوني للأمم المتحدة كارل كامبو في كتاب يروي فيه قصة اختطافه نشره في ألمانيا عام 2017، أنه تعرض للتعذيب كما أرغمه عناصر"جبهة النصرة" على اعتناق الإسلام.

يذكر أن المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا، قدم مشروع نظامٍ يعتمد على وضع نقاط للجرائم التي يرتكبها اللاجئون، لتمييز اللاجئين "الخطيرين" في البلاد، وترحيلهم لاحقاً إلى بلادهم. 

وتفيد الإحصائيات الرسمية الألمانية بأن 650 ألف لاجئ سوري دخلوا الأراضي الألمانية خلال موجات لجوء كان آخرها العام الماضي 2017 قبل إغلاق بعض الدول حدودها البرية وتشديد قوانين اللجوء لديها.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام