أزمة مياه الشرب جنوبي الحسكة مستمرة و"الإدارة الذاتية" لا تكترث

تاريخ النشر: 07.05.2021 | 11:57 دمشق

الحسكة - خاص

تشتد أزمة مياه الشرب التي تضرب منطقة الشدادي جنوبي الحسكة لليوم الـ 24 على التوالي، نتيجة استمرار توقف محطة ضخ المياه في علوك عن العمل، وسط عجز للإدارة الذاتية عن تأمين صهاريج تزود المنطقة بالمياه أو حلول بديلة إسعافية أخرى.

وقال حسام الطعان مسؤول "بلدية الشعب" في الشدادي لموقع تلفزيون سوريا: "إن أزمة مياه الشرب بلغت حداً خطيراً في منطقة الشدادي مدينة وريفاً والتي تضم نحو 100 ألف نسمة، ورغم تخصيص 17 صهريج مياه لتوزيعها على الأهالي في مدينة الشدادي وريفها، إلا أن هذه الصهاريج من المحال أن تكفي لتغطية متطلبات السكان مع تزايد درجات الحرارة.

وأضاف الطعان: "نواجه مشكلة توجه الصهاريج المدنية وحتى المتعاقدة مع الإدارة الذاتية إلى مدينة الحسكة، حيث يتم استغلال أزمة مياه الشرب للحصول على أرباح طائلة من المنظمات أو من بيع الماء بشكل خاص، حيث بلغ سعر تعبئة الخزان 1000 ليتر (18000) ليرة سورية، وقد لا تكفي هذه الكمية العائلة ليومين".

ويشتكي "جمال دروبي" وهو من أهالي بلدة الشدادي: "لم نتوقع يوماً أن نعاني حرمان مياه الشرب، هذه الأيام تاريخية، كل 3 أيام تأتينا صهاريج خاصة وتبيعنا المياه بسعر 2500 ليرة سورية للبرميل، ورغم تدني الوضع المعيشي نتحمل ذلك ونشتري 5 براميل مياه كل 3 أيام لأن المياه بالنسبة لنا أهم من الطعام، ورغم وجود قاعدة للتحالف الدولي على أطراف البلدة لكنها لم تحرك ساكناً بل ما زلنا نرى الإدارة الذاتية في تخبط وضياع دون قدرة على إيجاد أية حلول".

وعبرت بدرية العواش من قرية البجدلي بريف الشدادي عن استيائها بالقول: "لا نريد معونات ولا حتى زراعة، نريد مياه شرب.. نريد أن تنتهي هذه الكارثة التي ما زالت تعصف بنا منذ الـ 12 من شهر نيسان الماضي، ويجب على الإدارة الذاتية التي تدعي أنها حكومة ولديها قدرات وطاقات، أن تؤمّن حلولاً دائمة لمياه الشرب وليس حلولاً مؤقتة لا قيمة لها".

وتابعت: " لو أني أملك ثمن حفر بئر للمياه لفعلت، لكن الوضع سيء، وأحيانا نعجز عن شراء ثمن برميل المياه، وبات أحدنا وفي هذه الأجواء الحارة يستحم كل أسبوعين".

 

 

وتوقفت محطة مياه علوك شمالي الحسكة عن العمل منذ الـ 12 من شهر نيسان الماضي عقب حريق نشب في محطة الدرباسية للكهرباء، ليتم إصلاحها في الـ 24 من الشهر نفسه، ولكن ما زالت محطة علوك متوقفة عن العمل.

وتقع محطة علوك تحت سيطرة الجيش الوطني في منطقة عملية نبع السلام، وتقع محطة كهرباء الدرباسية تحت سيطرة قسد، وتغذي الكهرباء القادمة من قسد محطة علوك كي تعمل.

ونهاية الشهر الفائت أوضح مصدر خاص في لجنة المياه في "الإدارة الذاتية" لموقع تلفزيون سوريا أن الجانب الروسي تواصل مع الجانب التركي للتوصل لحل للأزمة المجددة كل فترة، وطالب الجانب التركي بطاقة تغذية تصل إلى 25 ميغا واط بهدف تشغيل مضختين أفقيتين خلال الفترة ما بين الـ 9 صباحا وحتى الـ 9 مساء، يليها تشغيل 4 مضخات من الساعة الـ 9 مساء وحتى الـ 9 صباحا بواقع 16 بئراً ارتوازيةً".

بدورها أوضحت مصادر خاصة من مدينة رأس العين أن الطاقة التي وصلت إلى محطة علوك لا تكفي لتشغيل المحطة بكفاءة جيدة، وهذا سبب عدم تشغيلها حتى الآن.

وأشار إلى أن عملية التشغيل بكفاءة تحتاج إلى طاقة كهربائية عالية تصل حتى 8 ميغا واط إلا أن ضعف الوارد الكهربائي هو الذي يحول دون تشغيل المحطة التي تسبب إيقافها بحرمان قرى عديدة في ريف رأس العين الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، ولكن المشكلات في محطة الدرباسية هي التي تسببت بهذه المشكلة.

وشارفت "الإدارة الذاتية" على الانتهاء من مشروع استجرار مياه نهر الفرات إلى الحسكة، والذي تم الشروع به مطلع شهر كانون الثاني الماضي، حيث بلغت نسبة الإنجاز 75% وبكلفة تجاوزت المليون دولار حتى الآن.