"أزمة الغاز" في دمشق تدخل مرحلة الإنشاد الديني (فيديو)

تاريخ النشر: 22.01.2019 | 15:01 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً لـ المنشد السوري الفلسطيني (عامر عطايا)، يُنشد فرحاً بحصوله على "جرة غاز" في العاصمة دمشق، التي تشهد "أزمة غاز" منذ أيام، ما دفع موالي "نظام الأسد" إلى انتقاده.

وظهر "عطايا" في المقطع المصّور وهو يحمل "جرة الغاز" على كتفه، ويُنشد مبتهجاً على إيقاع الأناشيد الدينية قائلاً "قنينة الغاز جاءت والحمد لله، والبرد انتهى من بيتي فضلاً من الله".

وطلب "عطايا" الذي نشر الأنشودة على صفحته العامة في "فيس بوك"، مِن جميع متابعي فيديو الأنشودة، الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) وأن يقول ما شاء الله، مُذكّراً إياهم بأن "العين حق"، في دلالة على أن الحاصل على "جرة غاز" بات مِن المحسودين في مناطق سيطرة "نظام الأسد".

 

 

المنشد (عامر عطايا) المقيم في محافظة دمشق، هو لاجئ مِن مدينة صفد الفلسطينية (تولد 1982)، ويشتهر بترديد المدائح والابتهالات الدينية وتلاوة القرآن الكريم بـ قراءات عدّة، كما حقّق المركز الخامس في مسابقة "منشد الشارقة" بنسختها الثالثة عام 2008.

يأتي ذلك، في ظل أزمة وقود حادّة تشهدها مناطق سيطرة "نظام الأسد" اشتدت، منذ مطلع العام الجاري، إذ بلغ سعر تبديل أسطوانة الغاز الواحدة - إن وجدت - نحو 17 ألف ليرة سورية، حيث انتشرت العديد مِن الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر طوابير حاشدة لـ مواطنين في مناطق سيطرة "النظام"، تنتظر الحصول على "أسطوانة غاز" رغم برودة الطقس.

وأثارت "أزمة الغاز" التي تشهدها مناطق "نظام الأسد" مناشدات مِن فنانين وصحافيين موالين، طالبوا مِن خلالها "نظام الأسد" ورئيسه "بشار"، بإيجاد حل لـ معاناتهم، منتقدين دعواته للاجئين بالعودة إلى البلاد، في ظل تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي، متسائلين "هل تريدون عودتهم لـ يقفوا معنا في الطوابير؟". 

بدوره، حمّل رئيس "مجلس الشعب" التابع لـ"نظام الأسد" (حمود صبّاغ)، مسؤولية "أزمة الغاز" لـ مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً "إن الحصار الاقتصادي الذي فرضه الغرب على النظام تسبب في حدوث أزمة الطاقة، إضافة لتأجيجها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك".

وجاء ذلك بعد أن حوّل العديد مِن السوريين معاناتهم في "أزمة الغاز" إلى مشاهد ساخرة تحاكي أزمات تأمين أبسط مقومات الحياة، بين محتفل بعرسه على عروس هي "جرة غاز"، وآخر اعتبر "الجرة" مهراً سيقدمه لـ عروسه، لتأخذ تلك الاحتجاجات طابع السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنشؤوا صفحة خاصة على "فيس بوك" تحت عنوان "جرة غاز مليانة" لـ تتبع أخبار الغاز.

يشار إلى أن السوريين في مناطق سيطرة "نظام الأسد"، يعانون أزمة معيشية وضائقة مادّية حادّة جراء ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الغذائية، حيث قالت سابقاً مديرية حماية المستهلك التابعة لـ"النظام"، إن عائلة مكونة مِن 5 أفراد تحتاج إلى (150 ألف ليرة سورية) شهرياً مِن أجل الطعام، خاصة أن العام الحالي سيشهد تخفيضاً للدعم الاجتماعي مع خفض مخصصات الفرد مِن مادة الخبز، نتيجة انخفاض ميزانية العام 2019 التي أقرّتها "حكومة النظام" بـ"8.9 مليار دولار".

مقالات مقترحة
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا