أردوغان يُلمح إلى عملية "مشتركة" مع روسيا وإيران في إدلب

تاريخ النشر: 16.02.2019 | 20:02 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن بلاده قد تشارك روسيا وإيران بعملية عسكرية ضد "الجماعات الجهادية المتطرفة في محافظة إدلب إذا لزم الأمر"، مشيراً في الوقت نفسه إلى تعهد موسكو وطهران بمواصلة تنفيذ اتفاق "سوتشي".

وبحسب صحيفة (حرييت) التركية، فإن أردوغان قال للصحفيين المسافرين معه أثناء عودته من قمة سوتشي اليوم السبت، إنه "يمكن إجراء عمليات مشتركة (مع روسيا وإيران) في أي وقت بما يتماشى مع التطورات. لا توجد عقبة أمام هذه". وأضاف أن الأمر الأساسي بالنسبة لتركيا هو "أمن سكان إدلب".

وشدد الرئيس التركي على أن الدول الثلاث مستعدة لمواصلة تنفيذ اتفاق سوتشي، مع وجود مسؤولين عسكريين أتراك وروس يعملون بشكل مكثف لتحقيق هذه الغاية. وأوضح أردوغان أن الاستخبارات التركية تعمل على منع "الأعمال الإرهابية" في المحافظة.

وفي نفس السياق قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم، "لا يمكننا دائما أن نتسامح مع بؤرة الإرهاب (في إدلب)، لكن المسألة هي كيفية حل المشكلة تبقى منوطة بالعسكريين، وبالتأكيد لن نفعل ذلك بالطريقة التي جرى فيها تصفية الإرهابيين في الرقة". وتابع "سيقوم العسكريون بوضع خطة وفقا لمتطلبات معايير القانون الدولي الإنساني".

ونقلت شبكة "روسيا اليوم" عن لافروف الذي يشارك في مؤتمر ميونيخ للأمن، أن العسكريين الروس والأتراك سيحددون مناطق داخل محافظة في إدلب، لتسيير دوريات مشتركة هناك.

وتعرض ريفا إدلب وحماة المشمولان باتفاق سوتشي اليوم السبت لقصف مكثف من قبل قوات النظام، أسفر عن وقوع أكثر من 8 قتلى فضلاً عن نزوح عشرات العائلات.

وتخرق هجمات النظام اتفاق "سوتشي" الذي وقعته تركيا مع روسيا في أيلول من العام الماضي، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية المتصلة بها، حيث سحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام