أردوغان يبحث مع بوتين التصعيد في الغوطة و"غصن الزيتون"

تاريخ النشر: 07.03.2018 | 12:53 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتن في اتصال هاتفي آخر التطورات في سوريا، وفي مقدمتها تصعيد المأساة الإنسانية في الغوطة الشرقية، وعملية "غصن الزيتون" في عفرين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر في الرئاسة التركية قولهم إنه جرى التأكيد خلال الاتصال على أهمية الجهود المشتركية التي يبذلها البلدان لتطبيق الهدنة الكاملة في الغوطة الشرقية وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي (2401).

وأضافت المصادر بأنه تم بحث أهمية إيصال المساعدات الإنسانية للغوطة الشرقية ووقف المأساة بأقرب وقت ممكن.

كما أطلع الرئيس التركي نظيره الروسي على معلومات عن سير العمليات العسكرية في عملية "غصن الزيتون" والتي أعلنت عنها تركيا في العشرين من شهر كانون الثاني الماضي بهدف السيطرة على عفرين وطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب التي تعتبرهم تركيا الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني المصنف دولياً كمنظمة إرهابية.

سياسياً تبادل الطرفان وجهات النظر حول القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية المزمع عقدها في شهر نيسان المقبل، كما تطرق الرئيسان للعلاقات الثنائية بين البلدان.

بدوره قال متحدث الرئاسة التركية، "بخصوص الغوطة الشرقية، أود التأكيد أننا حشدنا كل الإمكانيات من أجل تحقيق نتائج ملموسة بشأن تقديم المعونة الإنسانية في إطار تحركاتنا فضلاً عن الأنشطة الدبلوماسية التي يقوم بها رئيس الجمهورية التركية".

وتعتبر تركيا وروسيا بالإضافة لإيران الدول الراعية لاتفاق خفض التصعيد الذي تم الاتفاق عليه خلال مؤتمر استانا، وعلى الرغم من كون الغوطة الشرقية مشمولة باتفاق خفض التصعيد إلا أن النظام السوري وبدعم عسكري وسياسي روسي يشن منذ 19 شباط الماضي حملة عسكرية شرسة على الغوطة مستخدما سياسة الأرض المحروقة.

وقد خلفت الحملة العسكرية حتى الأن سقوط أكثر من 800 شخص من الضحايا المدنيين بالإضافة لمئات المصابين، بالإضافة لحصار خانق لحوالي 400 ألف مدني يعيشون في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان