أردوغان: سنوسع مساحة المنطقة الآمنة إذا استدعى الأمر

تاريخ النشر: 30.10.2019 | 13:40 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

هدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بتوسيع مساحة "المنطقة الآمنة" في شمال شرق سوريا، "إذا استدعى الأمر".

وقال أردوغان في خطاب أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بالعاصمة أنقرة، "سنرد بأشد الطرق على الهجمات التي قد تأتي من خارج المنطقة الآمنة، وإذا استدعى الأمر فسنعمل على توسيع مساحة المنطقة الآمنة".

وأضاف "نحتفظ بحقنا في تنفيذ عمليتنا العسكرية بأنفسنا إذا تبيَّن لنا عدم إبعاد الإرهابيين إلى خارج عمق 30 كيلومتراً أو إذا استمرت الهجمات من أي مكان كان".

واستنكر الرئيس التركي وصف الولايات المتحدة للجيش الوطني بـ "الإرهابيين"، وأضاف "هؤلاء أصحاب هذه الأراضي وهم يدافعون عنها.. كيف لكم أن تصفوهم بالإرهاب؟"

وحول زيارته المرتقبة إلى واشنطن في الـ 18 من تشرين الثاني المقبل، أشار أردوغان إلى أنه لم يحدد بعد قراره بخصوص الزيارة.

وبدوره أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم، أن الدوريات المشتركة مع روسيا في المنطقة الآمنة بسوريا ستنطلق خلال يوم أو يومين.

وقال أكار "قبل قليل انتهت مباحثاتنا مع الوفد العسكري الروسي، وتم التفاهم إلى حد كبير، وأنشطتنا متواصلة بشكل بناء".

وفي التاسع من الشهر الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لطرد "قسد" منها، وإنشاء منطقة آمنة.

وفي الـ 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب "قسد" من حدود المنطقة الآمنة، خلال 120 ساعة.

واستضافت مدينة سوتشي الروسية، في 22 الشهر الجاري، قمة تركية روسية توصلت إلى اتفاق من 10 نقاط، حول انسحاب "قسد" بأسلحتها عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم في الداخل السوري، خلال 150 ساعة.